«أردوغان»: أشعر بحاجتي إلى الاستعداد للانتخابات الرئاسية المقبلة في 2019

صرح الرئيس الرئيس التركي، «رجب طيب أردوغان»، اليوم الأربعاء، بأنه يشعر بالحاجة إلى الاستعداد من الآن إلى الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2019، ولإعداد المشروعات، ووضع الرؤية الخاصة بها.

جاء ذلك خلال لقاء الرئيس التركي بعدد من القيادات في المُجمع الرئاسي في العاصمة أنقرة اليوم.

وتناول «أردوغان» في تصريحاته في البداية الاستفتاء على التعديلات الدستورية الذي سيجري في 16 من أبريل/نيسان المُقبل بمساحة واسعة من تصريحاته مؤكدًا على: «أنّ النظام الجديد الذي نسعى لإحلاله في البلاد، سيساهم في تطوير ونهضة تركيا، والحاقها بركب الدول المُتقدمة»، بحسب «الأناضول».

كما أشار الرئيس التركي إلى أن النظام الجديد سيتيح للشعب فرصة اختيار رئيس البلاد والوزراء في آن واحد، كما سيمنح البرلمان صلاحيات رقابية أوسع.

وتنص التعديلات الدستورية، المُستفتى عليها شعبيًا، إلى جانب الانتقال بالبلاد إلى النظام الرئاسي، على رفع عدد نواب البرلمان التركي من 550 إلى 600 نائب، وخفض سن الترشح لخوض الانتخابات العامة من 25 إلى 18 عامًا.

ومن جانبه أعلن رئيس اللجنة العليا للانتخابات في تركيا «سعدي غوفن»، أن الاستفتاء الشعبي على التعديلات الدستورية سيتم داخل تركيا في 16 إبريل/نيسان المقبل.

ولإقرار التعديلات الدستورية يجب أن يكون عدد المُصوتين بـ نعم أكثر من 50% من الأصوات أو (50+1).

وعلق «أردوغان» ردًا على على تصريحات رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض «كمال قليجدار أوغلو الذي قال في وقت سابق بإنّ محاولة الانقلاب الفاشلة كانت مدبّرة ومخطط لها سابقاً، بالقول: «من أين لك هذا الكلام ومن أعطاك صلاحية إهانة الشهداء الذين سقطوا تلك الليلة؟ وإنّ كنت صادقاً في كلامك، عليك إبراز الوثائق التي تثبت صحة ادعاءاتك في هذا الشأن».

وكانت مدينتا أنقرة وإسطنبول شهدتا في منتصف يوليو/تموز الماضي، محاولة انقلاب اتهمت السلطات مُنظمة «فتح الله كولن» بالقيام بها، بخاصة مع تاريخ المنظمة الطويل في التغلغل في مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإدارية والإعلامية.

واختتم الرئيس التركي تصريحاته بالتعرض إلى مكافحة المُنظمات التي وصفها بالإرهابية وتشكل تهديداً على امن الحدود التركية، فقال «أردوغان»: «على الشعب التركي أن يكون مطمئناً، فمن المحال أن يجاور تنظيم (ب ي د/ ي ب ك) حدود بلادنا، فهؤلاء جميعهم أعدائنا».