«أردوغان»: أمير قطر أول من هنأنا بنتيجة الاستفتاء على الدستور

هنأ أمير قطر الشيخ «تميم بن حمد» والرئيس الفلسطيني «محمود عباس»والآذربيجاني «إلهام علييف»، الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان» بمناسبة الموافقة على التعديلات الدستورية في الاستفتاء الذي أجري اليوم الأحد.

وأفادت مصادر بالرئاسة التركية أن الرئيس «أردوغان» بدأ في تلقي رسائل التهنئة من قادة وزعماء العالم بهذه المناسبة، بحسب وسائل الإعلام التركية.

وأظهرت النتائج الأولية غير الرسمية تفوق (نعم) بنسبة 51.4% مقابل 48.6% لـ(لا) بعد فرز 99% من الأصوات.

وقال «أردوغان» إن «أمير قطر أول من قام بالاتصال بنا لتقديم التهنئة لنا وللشعب التركي».

كما اتصل الرئيس الفلسطينى «محمود عباس»، بنظيره التركى لتهنئته بنجاح الاستفتاء على الدستور، وفقًا لما ذكرته وكالة الأنباء الفلسطينية.

وتمنى «عباس»، خلال الاتصال لتركيا قيادة وشعبا الخير والازدهار، ودوام التقدم والأمن والرخاء.

وأفادت مصادر في المجمع الرئاسي، أن رئيس أذربيجان جاء في مقدمة الزعماء الذين تقدموا بالتهاني للرئيس التركي عبر اتصال هاتفي.

وبحسب مصادر خاصة لموقع «الخليج الجديد» في العاصمة أنقرة، اقتربت نسبة المشاركة في الاستفتاء في عموم البلاد من 86%.

وأقر البرلمان التركي في يناير/كانون الثاني الماضي، مشروع التعديلات الدستورية الذي تقدم به حزب «العدالة والتنمية» الحاكم، ويتضمن الانتقال من النظام البرلماني إلى الرئاسي، كما تشمل التعديلات المقترحة زيادة عدد نواب البرلمان من 550 إلى 600 نائب، وخفض سن الترشح للانتخابات العامة من 25 إلى 18 عاما.

ويقول مؤيدو الاستفتاء إنه سيحقق الاستقرار في البلاد وسيعزز النمو الاقتصادي، بينما يرى المعارضون أن هذه الخطوة ستؤدي إلى تآكل الضوابط والتوازنات عبر الحد من دور البرلمان وتسييس السلطة القضائية وستركز الكثير من السلطة في يد الرئيس.

ولإقرار التعديلات الدستورية، ينبغي أن يكون عدد المصوتين في الاستفتاء الشعبي بـ«نعم» أكثر من 50% من الأصوات (50+1).

ومنذ تأسيس الجمهورية، شهدت تركيا 6 استفتاءات على التعديلات الدستورية، كانت نتيجة 5 منها إيجابية (في الأعوام 1961 و1982 و1987 و2007 و2010)، بينما انتهت إحداها بنتيجة سلبية عام 1988.

وتتضمن مضامين التغيير، أن الأشخاص العاملين في القوات المسلحة (الجيش في تركيا منذ عهد كمال أتاتورك، لعب دائما الدور الضامن لطبيعة نظام الدولة العلماني) سوف يحرمون من حق الترشح، كما ستصفى المحاكم العسكرية.

وفي ظل النظام الجديد، سوف يحصل الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان» الذي يحكم البلاد منذ عام 2003، على فرصة ليعاد انتخابه مرتين.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات