«أردوغان»: زعيم أكبر حزب معارض التقى بعض الانقلابيين ليلة المحاولة الفاشلة

كشف الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان»، أن «كمال قليجدار أوغلو»، رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض، التقى انقلابيين ليلة محاولة الانقلاب الفاشلة في مطار أتاتورك بإسطنبول.

وفي حوار تلفزيوني مع إحدى القنوات الإخبارية التركية أوضح الرئيس التركي، أن «قليجدار أوغلو»، حط في مطار أتاتورك الدولي بإسطنبول ليلة الانقلاب الفاشل في 15 يوليو/ تموز الماضي (قادما من العاصمة أنقرة).

وأضاف أن هناك مشاهد تظهر رئيس المعارضة في صالة الـ «VİP» بالمطار، ولحظة خروجه بسيارات مزودة بأضواء وامضة إلى مكان دبابات الانقلابيين التي كانت تحاصر المطار في ذلك الوقت.

وأكد أن «قليجدار أوغلو»، تحدث مع الانقلابيين في تلك الليلة، مشدداً على أن الانقلابيين سمحوا له بمغادرة مطار أتاتورك، بحسب صحف محلية تركية.

وكانت لجنة برلمانية تحقق في محاولة انقلاب التي قام بها فصيل في الجيش التركي، أوقفت عملها في يناير/كانون ثان الماضي.

وتتهم الحكومة أتباع «فتح االله كولن»، الذي يعيش في الولايات المتحدة، بالقيام بمحاولة الانقلاب، وهو ما نفاه كولن.

وتشهد تركيا في 16 أبريل/نيسان الجاري استفتاء شعبيا على تعديلات دستورية أقرها البرلمان وتشمل الانتقال من النظام البرلماني إلى الرئاسي، وتحاول العديد من دول أوروبا عرقلة هذا الاستفتاء.

وفي وقت سابق، انتقد الرئيس التركي زعيم حزب الشعب الجمهوري قائلا: «(كمال) قليجدار أوغلو يتهمنا بأننا نصف رافضي التعديلات الدستورية بأنهم إرهابيون، هذا كذب ومحض افتراء».

ووجه «أردوغان» الأسبوع الماضي اتهامات لزعيم المعارضة، لافتا إلى أنّ من وصفهم بالغافلين المتربصين ببلاده من خارج تركيا سيصطدمون بالشباب التركي الذي واجه المدافع ليلة محاولة الانقلاب بصدور عارية.

وأشار «أردوغان إلى أن «قليجدار أوغلو لا يفتأ يقول: أنا على رأس حزب مصطفى كمال أتاتورك، موضحا أن «قليجدار أوغلو لا علم لديه بما قاله مصطفى كمال أتاتورك في خطابه للشباب: »إنني أستودع الجمهورية لديكم».

وذكر الرئيس أنّ بعض المتربصين بتركيا يحلمون بوجود خدّام لهم داخل البلاد، لتسيير أجندتهم فيها، مؤكدا على أنّه أحلامهم ستذهب سدى في ظل وجود الشباب التركي الذي واجه الدبابات ليلة محاولة الانقلاب بصدور عارية.

وأردف في السياق نفسه سائلا «قليجدار أوغلو»: «أين كنت يا قليجدار أوغلو ليلة محاولة الانقلاب« كنت في مطار أتاتورك تحاول الفرار، وادّعيت فيما بعد أنّك في حي بكيركوي في إسطنبول، وهذا ادّعاء كاذب، كنت في مطار اتاتورك وكان من الممكن أن نلتقي يومها هناك».

جدير بالذكر أنه بعد إحباط محاولة الانقلاب التي تعرضت لها تركيا، وجّه مسؤولون أتراك مرات عدّة سؤال لـ«قليجدار أوغلو» يستفسرون فيه عن مكان تواجده ليلة الانقلاب.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات