«أردوغان» يلوح بعملية عسكرية مفاجئة ضد (إرهابيين) خارج تركيا

لوّح الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان»، اليوم السبت، إلى احتمال تنفيذ بلاده لعملية عسكرية مُباغتة ضد إرهابيين، بحسب قوله، خارج الأراضي التركية.

وقال الرئيس التركي خلال كلمة في المؤتمر العام لجمعية الصناعيين ورجال الأعمال المحليين في مركز «خليج» للؤتمرات في إسطنبول: «نعلم جيدا ما نفعله عندما يحين الوقت.. قد نأتي بغتة في ليلة ما».

وأضاف «أردوغان» «لقد تبين بوضوح من يعمل في بلادنا تحت إمرة قوى أخرى كعصابة خائنة، ومن يعمل من أجل نيل رضى الله..نحن عازمون على اجتثاث جذور عصابات الخيانة جميعهًا، عملا بالحديث الشريف: (لا يلدغ المؤمن من جُحر مرتين)»، بحسب «الأناضول».

وتابع الرئيس التركي: «أبوابنا وقلوبنا مفتوحة لكل من يعمل بإخلاص من أجل وطنه وشعبه، ووحدة وتضامن العالم الإسلامي، ومن أجل الخير للإنسانية كلها».

وفيما يخص العمليات العسكرية التركية في شمالي سوريا، قال «أردوغان»: «قلنا إن مدينة منبج هي هدفنا المقبل (في سوريا) ونؤكّد أننا على استعداد لتنفيذ عملية الرقة بالتعاون مع قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة».

وأضاف الرئيس التركي: «لكن نقول للأصدقاء الأمريكين لا تشركوا معكم في العمليات منظمات (إرهابية) (في إشارة لتنظيم ب ي د)»، بحسب قوله.

وأوضح «أردوغان» أن قوات الجيش ستلاحق تنظيم (بي كا كا) المُتهم بالإرهاب لدى السلطات التركية بالإرهاب؛ وذلك في كما لاحقت منظمة «كولن»، مبيّنا أن الجيش التركي يجري حاليا عمليات ضد (بي كا كا) في جبال تندوراك وغابار وجودي وبيستلر- درلر جنوبي شرقي البلاد.

كما أوضح أن بلاده لا تقف عند هذا الحد بل تحارب تنظيم (ب ي د/ ي ب ك) الجناح السوري لـ(بي كا كا) في سوريا.

وأضاف الرئيس التركي «لم نكتف بمكافحة (الإرهابيين) داخليًا، بل طالتهم عملياتنا خارج الحدود من خلال قصف (ب ي د) و(ي ب ك).. أترون كيف يهاجموننا بقذائف الهاون من هناك -شمال سوريا- وتحت غطاء مَن؟ ولكننا نحول تلك المناطق إلى مقابر لهم، ولن نتوقف».

وأعلنت رئاسة الأركان العامة التركية، في وقت سابق من اليوم، مقتل نحو 89 ممن اتهمت بالإرهاب، ومن بينهم قياديين، في غارات شنّتها مقاتلات على مواقع منظمة (ب ي د/ ي ب ك/ بي كا كا) وذلك في منطقتي سنجار شمالي العراق، وقره تشوك شمال شرقي سوريا، في 25 من أبريل/نيسان الجاري.

وفيما يخص الاستفتاء الأخير على التعديلات الدستورية، قال «أردوغان» إنه سيعود إلى عضوية الحزب الذي أسسه، وإنه سيتم تحديد الشكل الجديد لقيادة الحزب في المؤتمر العام الاستثنائي المزمع عقده في 21 مايو/ أيار المقبل.

وأكد «أردوغان» على أن بلاده أضحت تعتمد على نفسها في تقرير مصيرها دون الاعتماد على الآخرين، قائلًا: «لقد قلنا بأننا لن نعتمد على الآخرين بعد الآن».

وأضاف: «لقد قلنا بأن الفتح قريب، وآمنا دائمًا بأن الفتح من الله وسنسير في طريقنا إيمانًا منا بذلك.. الذين يؤمنون بقرب الفتح يؤمنون بشئ آخر ألا وهو أن الله هو وحده المعين».

وحول عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي أفاد «أردوغان» أن تركيا تطلب من الاتحاد الأوروبي التصرف بعدالة في مفاوضات العضوية، مؤكدًا أن لصبر شعبه في هذا الخصوص حدود.

واعتبر الرئيس التركي أن الاتحاد الأوروبي يُماطل في شأن عضوية تركيا منذ 64عامًا.

المصدر | الخليج الجديد+ الأناضول