أسرة أحد ضحايا محاولة انقلاب تركيا تقاضي «كولن» وضباط أمريكيين

طالع الخبر على الموقع الأصلي

رفعت أسرة شرطي تركي قتل في محاولة انقلاب 15يوليو/ تموز، دعوى قضائية، ضد «فتح الله كولن»، زعيم الكيان الموازي، بتهمة التحريض على القتل، وأخرى ضد ضباط أمريكيين في قاعدة إنجرليك بولاية أضنة، بتهمة مساعدة الانقلابيين عبر فتح القاعدة العسكرية لخدمتهم ليلة المحاولة الانقلابية.

وقال مراسل الأناضول، نقلًا عن مصادر قضائية إن «زكي قلينتش»، والد الشرطي «محمد أوغول قلينتش»، ووالدته «ملتم» رفعا الدعوتين القضائيتين ضد «كولن»، وضباط أمريكيين عاملين في قاعدة إنجرليك في ولاية أضنة التركية جنوبي البلاد.

وقال الوالد «زكي قلينتش»، في تصريحات صحفية أمام القصر العدلي في ولاية أنطاليا، جنوب غربي البلاد، أمس الثلاثاء، إنهم كأسرة شهيد، رفعوا أول دعوى قضائية أمام المحكمة، وإنهم على تواصل مع باقي أسر الشهداء.

وأضاف «قلينتش» «سنقوم بكل ما يلزم ليعيش علم وراية وأرض هذه البلاد إلى الأبد».

وشدد على أنهم كأب وأم الشهيد ناضلوا بكل ما يستطيعون، وأن شبكات الغدر (في إشارة إلى كولن) ما زالت موجودة في الولايات المتحدة الأمريكية وتتلقى الدعم من بعض الأطراف، دون أن يحددهم.

ولفت إلى أنهم أمضوا أياما صعبة، وأنهم يريدون محاسبة المسؤولين.

وأضاف «أؤمن بأن جميع أسر الشهداء سيقومون برفع دعاوى قضائية، جميعنا يعلم بأن منظمة كولن إرهابية، نحن كشعب تركيا نريد القيام بما يلزم في هذا الخصوص».

وقدمت تركيا طلبا رسميا إلى الولايات المتحدة، لإلقاء القبض على المعارض «فتح الله كولن» المقيم في أراضيها بتهم تدبير محاولة الانقلاب العسكري التي وقعت في تركيا في 15 يوليو/ تموز الماضي.

وشدد «أردوغان» على أنه ينبغي عدم تجاهل مطالب تركيا بتسليم «كولن»، وأن الاتفاقات الثنائية بين أنقرة وواشنطن تستلزم القبض عليه.

المصدر | الأناضول+ الخليج الجديد