أسمن فتاة في العالم تستجيب للعلاج في أبوظبي وترغب في الصيام

كشف موقع 24 الإماراتي عن تجاوب «إيمان عبد العاطي» الملقبة بأسمن فتاة في العالم، للخطة العلاجية التي حددت لها من قبل الفريق الطبي وذلك وفقاً للتقارير الطبية حول وضعها.

ومازالت «إيمان» تتلقى الرعاية في وحدة العناية المركزة في مستشفى برجيل بالعاصمة أبوظبي، وذلك للتأكد من حصولها على أكبر قدر من العناية الطبية الدقيقة.

وأكدت «إيمان» رغبتها في صيام شهر رمضان المبارك كما اعتادت في السنوات الماضية، إلا أن الأطباء أكدوا أنها مازالت تتغذى من خلال الأنابيب، إذ تم وضع برنامج عملي تدريجي لتبدأ من بعده في تناول أطعمه معينة لتستعيد قدرتها على البلع وتناول الطعام عن طريق الفم.

وأشار الفريق العلاجي إلى أن «إيمان» أظهرت تقدما ملموسا في حالتها النفسية وذلك من خلال الجلسات المكثفة مع طبيبتها النفسية، كما تمكنت من نطق كلمات وجمل معينة، تشير إلى بدء استعادتها القدرة على التواصل مع المحيط الخارجي، بالإضافة إلى تحسن حركة ونشاط المريضة وذلك بفضل فريق التأهيل الطبي، وجهود فريق العلاج الطبيعي المكثفة”.

وبداية الشهر الجاري، وصلت «إيمان عبد العاطي» إلى أبوظبي لاستكمال علاجها.

وحملت طائرة مصرية خاصة قادمة من مدينة بومباي الهندية الشابة المصرية يرافقها فريق طبي من مستشفى «برجيل» وبصحبة شقيقتها «شيماء».

وكانت «عبد العاطي»، البالغة من العمر 36 عامًا، تتلقى العلاج في مستشفى «سيفي ريلاينس» في الهند، حيث صاحب حالتها جدل كبير وتشكيك في المستشفى وعدم قدرته على علاجها، بعدما نشرت شقيقتها «شيماء» فيديو على صفحتها في «فيسبوك»، اتهمت فيه الطبيب والمستشفى الهندي بالخداع.

وقالت إن حالة شقيقتها «تسير من سيئ إلى أسوأ، وأن المستشفى يستغل وجود إيمان لتحقيق شهرة له دون أيّ تقدم في العلاج، وأن ما تم الإعلان عنه من فقد إيمان نصف وزنها غير صحيح مطلقًا»، الأمر الذي نفاه الطبيب والفريق الطبي.

واشتكت «شيماء» من أنه لم يتم على الإطلاق تقدير وزن شقيقتها، قبل سفرها، وقالت: «الطبيب لاكداوالا استغل شقيقتي للدعاية الإعلامية»، وبعد أن حقق ما أراد، طالبهم بمغادرة المستشفى.

وبحسب تقرير طبي صادر عن مستشفى سايفي الهندي، الذي كانت تعالج فيه «إيمان»: «تعاني إيمان من الاكتئاب الشديد، بعد أن تم وقف مضادات الاكتئاب عنها»، من دون أن يوضح أسباب وقف العلاج، بينما أشارت شقيقتها إلى أن «إيمان» مصابة بتقرحات الفراش كذلك وسط إهمال شديد من الأطباء هناك.

وقالت إن «مستشفى برجيل، لم يتخل عنّا بعد أن تدهورت حالة شقيقتي، وأرسل إلينا فريقًا طبيًا لتقييم حالتها، وحضر إلينا في الهند لنقلها».

المصدر | الخليج الجديد + موقع 24