أكاديمية مصرية تتحدى منتقديها وتنشر فيديو رقص جديد لها

أعادت أكاديمية مصرية، نشر فيديو رقص جديد لها، احتفالا بعيد الربيع، رافضة الانتقادات التي تعرضت لها الفترة الأخيرة بعد نشر مقطع مصور آخر أظهرها وهي ترقص.

وكانت الدكتورة «منى برنس» أستاذ اللغة الإنجليزية بكلية الآداب جامعة السويس، شمال شرق البلاد، قد تم إحالتها للتحقيق، مطلع الشهر الجاري، بعد تداول صور وفيديو لها، وهي ترقص على مواقع التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى قيام بعض طلاب الجامعة بنشر صور شخصية لها بالمايوه.

وفي المقطع الجديد الذي نشرته «برنس» على صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، مساء أمس السبت، ظهرت وهي ترقص داخل شقتها، وأعلى المقطع كتبت «كل سنة و احنا طيبين.. ارقصوا وافرحوا».

وبعد ساعة تقريبا من نشر مقطع الفيديو، كتب «برنس» توضيحا جاء فيه: «فيديو الرقص السابق ردي علي البرامج اللي ظهرت فيها والحوارات اللي كل حد يقول لي، مش ندمانة.. لا يا بابا مش ندمانة.. وهفضل أرقص طول ما فيا صحة»، على حد قولها.

وتعرضت «برنس»، لانتقادات واسعة من قبل رواد مواقع التواصل، وسط اتهامات بمخالفة العادات والتقاليد والإساءة لمهنة التدريس الجامعي والخروج عن المألوف بارتكاب تصرفات تخل بهيبة مدرس الجامعة وتجعله عرضة للسخرية أمام الطلاب والمجتمع.

وقرر مجلس الجامعة برئاسة الدكتور «ماهر مصباح»، إحالة «منى برنس»، أستاذ الأدب الإنجليزى بالجامعة للتحقيق، بعد واقعة نشر الفيديو الأول.

فيديو الرقص لم يكن الواقعة الأولى التى تثير جدلا حول «منى برنس» أستاذ الأدب الإنجليزى بجامعة السويس، فقد أحيلت للتحقيق منذ ما يقرب من 3 أعوام بتهمة ازدراء الأديان.

المصدر | الخليج الجديد + سبوتنيك