ألمانيا.. مداهمة 190 مسجدا وشقة سكنية ومكتبا على صلة بجماعة «الدين الحق»

قالت وزارة الداخلية الألمانية إن «الشرطة داهمت فجر يوم الثلاثاء نحو 190 مسجدا وشقة سكنية ومكتبا على صلة بجماعة «الدين الحق»، والتي حظرتها الحكومة واتهمتها بالعمل على توجيه الشبان نحو الفكر المتشدد.

وقال وزير الداخلية الألماني، «توماس دي مايتسيره»، إن «منظمة الدين الحق تواصلت مع شبان ووزعت عليهم نسخا من القرآن وغيرها من المواد الدينية، وأنها أقنعت 140 منهم بالانضمام إلى المقاتلين في العراق وسوريا».

وأكد أن «حظر اليوم غير موجه ضد توزيع (نسخ) القرآن أو ترجمة معانيه».

وأضاف أن «حظر اليوم موجه ضد إساءة استغلال الدين من جانب أشخاص يروجون للأفكار المتطرفة ويدعمون المنظمات الإرهابية تحت ستار الإسلام».

وأوضح أن عدد الأعضاء في الجماعة يبلغ عدة مئات.

ومن جانبها، قالت متحدثة باسم الوزارة إنه لا يوجد ما يشير إلى أن منظمة «الدين الحق» ذاتها كانت تخطط لشن هجمات.

وأشار إلى أن المداهمات تمت «عبر عشر ولايات ألمانية، وهي أكبر حملة ضد جماعة منذ أن أغلقت الحكومة في عام 2001 مقر حركة كانت تُطلق على نفسها اسم دولة الخلافة»

ولم تشر المنظمة في موقعها على الإنترنت إلى المداهمات.

وتتعرض المستشارة الألمانية «أنجيلا ميركل» لضغوط لتعزيز الأمن منذ وقوع سلسلة من الهجمات التي تبناها تنظيم «الدولة الإسلامية» في أنحاء أوروبا.

ومنذ عام 2012 حظرت الحكومة الألمانية خمس منظمات أخرى بدعوى أن «لها ميول نحو الإسلام المتشدد».

وحسب جهاز المخابرات الداخلي الألماني، فإن نحو 740 شخصا غادروا ألمانيا إلى سوريا والعراق، وعاد ثلثهم تقريبا وقتل حوالي 120 منهم.

وفي شهر يوليو/تموز الماضي، كشفت مجلة «دير شبيغل» الألمانية عن وقوع ملفات لـ«الدولة الإسلامية» في أيدي محققين ألمان بها معلومات جديدة عن «متطرفين» إسلاميين ألمان.

وقالت المجلة إن بعضا من المتطرفين، الذين ورد ذكرهم في هذه الأوراق طلقاء في الوقت الراهن؛ لأن السلطات لم تتمكن من إثبات انتمائهم للتنظيم.

وتابعت المجلة أن الوثائق المدونة باللغة العربية تحوي معلومات عن نحو 400 جهادي غادروا المناطق الخاضعة لسيطرة «الدولة الإسلامية» بينهم نحو 20 ألمانيا.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز