أمريكا تستبعد «هيئة تحرير الشام» من قوائم الإرهاب

استبعدت الإدارة الأمريكية، «هيئة تحرير الشام»، أحد أبرز فصائل المعارضة السورية المقاتلة، من لوائح الإرهاب الأمريكية.

ونقلت محطة «سي بي سي» عن مسؤولين في وزارة الخارجية الأمريكية، قولهم إن عناصر هذا التنظيم الجديد، الذين كانوا سابقا في «جبهة النصرة»، ما عادوا على لوائح الإرهاب في وزارة الخارجية الأمريكية، وبالتالي «سقطوا بشكل تلقائي عن لوائح الإرهاب الكندية، التي تعتمد نفس لوائح المنظمات الإرهابية التي تضعها وزارة الخارجية الأمريكية».

ولم تستبعد مصادر إعلامية في واشنطن، أن تكون الخطوة الأمريكية اللافتة، واحدة من حلقات استراتيجية إدارة «دونالد ترامب» الجديدة تجاه سوريا، بالإضافة إلى الرد العسكري الصاروخي على استخدام نظام «بشار الأسد» للأسلحة الكيميائية، إلى قرار «ترامب» المصادقة على خطة تسليح فصائل من المعارضة السورية، بحسب صحيفة «العربي الجديد».

ورفضت السلطات الكندية الإجابة عن سؤال وجهته المحطة التلفزيونية الأمريكية عن تداعيات سحب «هيئة تحرير الشام» من لوائح الإرهاب، على كيفية تعامل القوانين الكندية مع المواطنين الكنديين، الذين يعلنون دعمهم لهذا التنظيم المسلح، ويقدمون له التبرعات المالية أو الذين يذهبون للقتال إلى جانبه في سوريا.

وقال متحدث رسمي كندي إنه «لا يمكن الإجابة سلفا على سؤال افتراضي».

و«هيئة تحرير الشام» تشكيل عسكري في فصائل المعارضة السورية أسسته عدة فصائل عسكرية منتشرة في شمال سوريا، وهي «جبهة فتح الشام» (جبهة النصرة)، وحركة «نور الدين الزنكي»، و«لواء الحق»، وجبهة «أنصار الدين»، و«جيش السنة»، وذلك إثر انعقاد مؤتمر آستانة.

ويترأس الهيئة «هاشم الشيخ» القائد العام السابق لـ«حركة أحرار الشام» المكنى بـ«أبو جابر».

المصدر | الخليج الجديد