أمريكا تلغي تأشيرات عددا من المبتعثين السعوديين

ألغت سلطات الهجرة الأمريكية التأشيرات الدراسية لعدد من المبتعثين السعوديين خلال العام الحالي، وأعيد بعضهم لدى وصولهم إلى مطارات في أمريكا أو في محطات الترانزيت قبل ركوب الطائرة المتجهة إلى أمريكا.

في الوقت ذاته وصلت لفريق آخر رسائل إلكترونية من القنصلية الأمريكية في الظهران خلال وجودهم في السعودية لقضاء عطلة الصيف تفيد بأن تأشيراتهم ألغيت، وعليهم التقدم بتأشيرة أخرى، ما قد يكلف هؤلاء المبتعثين دراستهم كلها في أمريكا أو تأخيرهم دراسيا لفصل أو اثنين، حيث إن بعضهم ما زال ينتظر الحصول على تأشيرة أخرى منذ عدة أشهر.

وبحسب صحيفة «مكة»، خضع أحد من تم إلغاء تأشيراتهم إلى تحقيق من السلطات الأمريكية في مطار ديترويت استفسر عن علاقته بـ«حزب الله» اللبناني نتيجة ظهور ختم دخوله لبنان قبل ست سنوات في جواز سفره.

وقال عضو مجموعة «سعوديون في أمريكا» المتخصصة في تقديم خدمات استشارية ومساعدات للطلبة منذ عدة سنوات «حافظ الذكري» لصحيفة «مكة» إن إلغاء السلطات الأمريكية لتأشيرات عدد من المبتعثين السعوديين مستمر منذ أكثر من عام.

وأشار إلى أن الملحقية في هذه الحالة لا تستطيع مساعدة الطلبة في شيء، لأن الأمر متعلق بدائرة الهجرة، وما يمكن أن تفعله الملحقية ينحصر في مخاطبة السفارة بشأن الطلبة لتعجيل حصولهم على تأشيرة أخرى، أو الرفع لوزارة التعليم بطلب لتغيير بلد الابتعاث لمن رُفض منحهم تأشيرة جديدة.

وأوضح أن أسباب إلغاء التأشيرات إما أن تكون غير واضحة أو أنها تندرج ضمن 3 حالات، هي، «أن يكون مرافقا غيّر جامعته في أمريكا نظاميا ومن ثم تأشيرته من F1 إلى F2 وفي هذه الحالة يتوجب عليه في حال عاد إلى السعودية التقدم بطلب تأشيرة جديدة حتى وإن كانت سارية المفعول ليتم تغيير اسم الجامعة في التأشيرة الموجودة على جواز السفر، وفي حال لم يفعل تلغى تأشيرته بموجب الأنظمة».

أما السبب الثاني وفق «الذكري»، فهو أن تكون تأشيرته منتهية الصلاحية فيعاد قبل دخوله إلى أمريكا، والثالث، أن يكون مصنفا ضمن خانة المشتبه بهم دون أسباب واضحة، إما لوجود تشابه في الأسماء أو لمجرد أن تصرفه خلال وجوده في صالة المطار لم يكن مريحا.

من جانبه أوضح الملحق الثقافي السعودي في أمريكا الدكتور «محمد العيسى»، أن عدد الطلبة الذين واجهوا هذه المشكلة ليس كبيرا وطلب من كل منهم الرفع للملحقية بالأمر لتتمكن من مخاطبة السلطات الأمريكية بشأنهم. وأكد أن وزارة التعليم يمكن أن تغير بلد الابتعاث في حال تعذر حصول الطالب على التأشيرة.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات