تنطلق فعاليات التمرين العسكري «حسم العقبان 2017»، الأحد المقبل، بين دول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة الأمريكية.

وسيشارك الجيش الكويتي في فعاليات وأحداث التمرين، الذي سيستمر 23 يوماً، حسبما أعلن في بيان صحفي.

ويشترك في فعاليات التمرين قيادات وضباط من مختلف قطاعات الجيش ووزارة الداخلية والحرس الوطني ووزارات ومؤسسات الكويت ودول مجلس التعاون وقيادة قوات درع الجزيرة، بالتعاون مع الولايات المتحدة، حسب ما ذكر في البيان.

ويعتبر تمرين «حسم العقبان» من أكبر التمارين العسكرية على المستوى الإقليمي والدولي، ويهدف إلى تطوير مستوى التنسيق والتعاون بين الوزارات والمؤسسات والإدارات الحكومية في إدارة الأزمات، وتأصيل دورها في دعم العمليات العسكرية والأمنية.

وأوضح بيان الجيش الكويتي أن التمرين يهدف أيضاً إلى تبادل الخبرات ورفع مستوى التنسيق بين الدول المشاركة لردع التهديدات على المستوى المحلي والإقليمي، وتعزيز التعاون الدفاعي بين الدول الشقيقة والصديقة.

وأضاف أن تمرين «حسم العقبان 2017» الذي سينفذ على «الأراضي والمياه الإقليمية والاقتصادية، والأجواء التابعة لدولة الكويت»، سيقام على عدة مراحل، وهي مرحلة إجراءات التخطيط العملياتي، وتمرين مراكز القيادات، والتمرين الميداني، في حين ستختتم فعالياته بإقامة ندوة لكبار القادة.

وأشار البيان إلى أن القوات المشاركة في التمرين ستبدأ بالوصول عبر المنافذ الحدودية لدولة الكويت ابتداء من الخميس المقبل.

المصدر | الأناضول