أنقرة: ننتظر وفاء واشنطن بوعودها إزاء انسحاب القوات الكردية إلى غربي الفرات

http://thenewkhalij.org/ar/node/45279

قالت وزارة الخارجية التركية إنها تتنظر من الولايات المتحدة الإسراع في الوفاء بتعهداتها المقدّمة إلى أنقرة بخصوص عدم بقاء أي عنصر تابع لوحدات حماية الشعب الكردية، الذراع المسلحة لحزب الاتحاد الديمقراطي (ب ي د) شمالي سوريا،(الذراع السوري لمنظمة بي كا كا) في غربي نهر الفرات عقب الانتهاء من إخراج عناصر تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة منبج بريف حلب”.

جاء ذلك على لسان الناطق باسم وزارة الخارجية التركية، «طانجو بيلغيتش»، خلال رده على تساؤلات حول تصريحات المسؤولين الأمريكيين المتعلقة بعملية درع الفرات التي تنفذها قوات الجيش السوري الحر بمساندة من قوات المهام الخاصة التركية في مدينة جرابلس، شمالي سوريا، ومحيطها.

وأضاف «بيلغيتش» أن «الهدف من درع الفرات واضح وصريح، وأن العملية تسير ضمن إطار القوانين الدولية التي تمنح لتركيا حق الدفاع عن سيادتها، مع مراعاة احترام وحدة الأراضي السورية»، مبينا أن العملية ستستمر إلى أن يتم دحر كافة المنظمات الإرهابية، التي تشكل تهديداً لأمن المواطنين الأتراك من شمالي سوريا.

وتابع قائلا: «حليفتنا الولايات المتحدة قدّمت لنا وعوداً قبل بدء عملية تطهير مدينة منبج بريف حلب من داعش في شهر يونيو/حزيران الماضي، بخصوص انسحاب كافة العناصر التابعة لمنظمتي (ب ي د) و(ي ب ك) إلى غربي نهر الفرات فور تحقيق الهدف، والآن ننتظر من واشنطن الإسراع في الوفاء بوعودها في هذا الخصوص».

وفي وقت سابق الثلاثاء، صرح المتحدث باسم القيادة الأمريكية الوسطى الكولونيل «جون توماس» أن القوات التركية والمقاتلين الأكراد في شمال سوريا توصلوا إلى اتفاق غير رسمي لوقف القتال بينهما، وهو ما نفته أنقرة مؤكدة أن وحدات حماية الشعب الكردية وحزب العمال الكردستانى سيكونا هدفًا لعملياتها العسكرية حال عدم الانسحاب لشرق الفرات.

ودعما لقوات الجيش السوري الحر، أطلقت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي، بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، فجر الأربعاء الماضي، حملة عسكرية في مدينة جرابلس، تهدف إلى تطهير المدينة والمنطقة الحدودية من المنظمات الإرهابية، وخاصة تنظيم «الدولة الإسلامية».

وفي غضون ساعات من بدء العملية، مكّنت العملية العسكرية الجيش السوري الحر من طرد «الدولة الإسلامية» من جرابلس.

وجاء التحرك التركي جرّاء سقوط عدد كبير من القذائف الصاروخية من موقع سيطرة التنظيم بالجانب السوري على المناطق الجنوبية من تركيا، ما أسفر في معظم الأوقات عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات