«أوباما» يشهر «الفيتو» في وجه تشريع يسمح بمقاضاة السعودية عن هجمات سبتمبر

استخدم الرئيس الأمريكي، «باراك أوباما»، اليوم الجمعة، حق النقض (الفيتو) ضد تشريع يسمح لأسر ضحايا هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 بمقاضاة السعودية، معتبرا أن مشروع القانون «يضر» بمصالح الأمن القومي الأمريكية.

وقال «أوباما»، عبر بيان، إن مشروع القانون «قد يؤدي إلى رفع دعاوى قضائية ضد مسؤولين أمريكيين عن أفعال تقوم بها جماعات أجنبية تتلقى مساعدات أو عتادا عسكريا أو تدريبا من الولايات المتحدة، كما سيلحق الضرر بجهود العمل مع حلفاء أجانب بخصوص مكافحة الإرهاب وقضايا أخرى»، حسب وكالة «رويترز» للأنباء.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أقر مجلس النواب الأمريكي مشروع قانون «العدالة ضد رعاة الإرهاب»، بعد عدة أشهر من إقرار المشروع ذاته من قبل مجلس الشيوخ.

وفي أعقاب ذلك، جدد البيت الأبيض تأكيده على أن الرئيس باراك أوباما سيستخدم حق النقض (الفيتو) ضد هذا التشريع.

ويعني استخدام الفيتو أن يعود التشريع مجددا للكونغرس، والذي لا يستطيع تمريره إلا بأغلبية الثلثين، وإذا تم تمريره لا يستطيع «أوباما» في هذه الحالة أن يتصدى له.

وسبق أن هددت السعودية ببيع سندات خزانة وأصول أخرى بالولايات المتحدة قيمتها 750 مليار دولار حال إقرار هذا التشريع.

وكان 15 من بين 19 شخصا خطفوا الطائرات التي نفذت هجمات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001 سعوديين.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز