«أوبر» و«كريم» تعلقان خدماتهما في أبوظبي و«تنظيم النقل» ينفي علاقته

http://thenewkhalij.org/ar/node/45138

أعلنت شركتا «أوبر» و«كريم» لنقل الركاب أنهما علقتا الخدمة في أبوظبي منذ، أول أمس السبت ولا تعلمان متى قد تستأنفان النشاط.

وقال متحدث باسم «أوبر» في دبي بالبريد الإلكتروني: «هذا تعليق مؤقت وسنخطركم بأي تطورات جديدة».

وصرح «كريستيان إيد» نائب الرئيس للتسويق والاتصالات في «كريم» التي مقرها دبي بأن السلطات في أبوظبي أوقفت عددا كبيرا من سائقي الشركة لمسائل تتعلق بالترخيص على ما يبدو وهو ما أثار قلقهم وأدى لإحجامهم عن العمل، قائلا: «إن هذا أجبر (كريم) على تعليق خدماتها هناك».

وفي السياق ذاته، قالت «أوبر» و«كريم» إنهما لم تعلقا النشاط في دبي المركز التجاري والسياحي للإمارات العربية المتحدة.

في المقابل، نفى مركز تنظيم النقل بسيارات الأجرة في أبوظبي أي علاقة له بإيقاف خدمات شركتي «أوبر» و«كريم» غير المرخصتين في العاصمة أبوظبي حسب الأنباء التي نشرت مؤخرا، علما أن المركز كان قد حذر سابقا من التعامل مع مثل هذه الشركات المخالفة التي تعتبر شركات غير مرخصة في الإمارة، لكونها تقوم بعمل يجرمه القانون ولا تحفظ حقوق الجمهور ويمكن استغلال معلومات الرحلات التي تقدمها.

وأوضح «محمد درويش القمزي» المدير العام للمركز، أن الأخير غير مسؤول عن إيقاف الشركتين، وأنه كان يعمل مع الجهات المختصة لوضع تشريعات تنظم عملية الحجز والتوزيع، وقد رفع مذكرة إلى دائرة الشؤون البلدية والنقل من شأنها تمكينه من التعامل مع هذه الخروقات والمخالفات التي ترتكبها جميع الشركات التي تعمل في مجال نقل الركاب دون ترخيص رسمي في أبوظبي، لاستغلالها غياب التشريعات المخصصة.

وقال إن هناك 17 شركة ليموزين مرخصة داخل مدينة أبوظبي، وهي من الشركات المميزة وتقدم خدمات مميزة، حيث إن طلب الخدمة من هذه الشركات غير المرخصة هو مخاطرة بحد ذاته، وعلى الجمهور معرفة المخاطر المترتبة على استخدام خدمة هذه الشركات.

يذكر أن «أوبر» التي أطلقت خدماتها في أبوظبي عام 2013، وقالت العام الماضي إن في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بعض أسرع أسواقها نموا وإنها تنوي استثمار 250 مليون دولار للتوسع في المنطقة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات