إدارة «ترامب» تدرس استضافة قمة في واشنطن للزعماء العرب

كشفت مصادر موثوقة أن إدارة الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب» تدرس استضافة قمة في واشنطن للزعماء العرب.

ونقلت صحيفة «الحياة» اللندنية عن مصادر وصفتها بالموثوقة القول إن «العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أقنع ترامب بالعدول عن نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس بسبب أمن المنطقة وانهيار السلام».

وأشارت إلى احتمال استضافة «ترامب» قمة عربية في واشنطن للبحث في هذه الملفات وتحريك الغطاء الإقليمي لاستئناف عملية السلام.

وخلال مؤتمر صحفي عقب لقائه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي «بنيامين نتنياهو» أمس الأربعاء، قال «ترامب» إنه سيدرس حل الدولتين أو الدولة الواحدة، مع دعمه لما يتفق عليه الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي لتسوية النزاع التاريخي بينهما.

وأكد «ترامب» أن الولايات المتحدة تشجع على إحلال السلام والتوصل إلى اتفاقية سلام بين الجانبين، وقال إن «على الطرفين تقديم تنازلات من أجل التوصل إلى ذلك».

من جانبه، اشترط «نتنياهو» اعتراف الفلسطينيين بـ(إسرائيل) دولة يهودية للتوصل إلى سلام، وقال إن «المستوطنات ليست أساس الصراع، ويمكن حلها من خلال المفاوضات».ط

والأسبوع الماضي ناقش الملك «عبد الله الثاني»- وهو أول زعيم عربي يعقد محادثات مع الإدارة الأمريكية الجديدة- الحرب ضد تنظيم «الدولة الإسلامية» والأزمة السورية وقضايا أخرى مع نائب الرئيس الأمريكي «مايك بنس».

ووفق وكالة «أسوشيتد برس» الأمريكية للأنباء، فإن زيارة الملك «عبد الله» لواشنطن بمثابة اختبار لمدى قدرة «ترامب» على الحفاظ على حلفائه العرب الرئيسيين في ظل الإجراءات المتشددة التي أعلن عنها مؤخرا ضد رعايا سبع دول إسلامية من بينها ست عربية.

وأفادت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) أن الملك تناول خلال الزيارة تطورات الأوضاع الإقليمية، خصوصا ما يتعلق بعملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل والأزمة السورية، وجهود محاربة الإرهاب فضلا عن بحث العلاقات بين البلدين.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات