إدانات عربية وغربية لتفجير «غازي عنتاب» و«أردوغان» يرجح تورط «الدولة الإسلامية»

أدانت دول عربية وغربية الهجوم الذي وقع في حفل زفاف بإحدى صالات الأفراح بولاية «غازي عنتاب»، التركية، مخلفاً عشرات القتلى والجرحى، والذي رجح الرئيس التركي تورط الدولة الإسلامية في هذا العمل الإرهابي.

وأعربت كل من السعودية والإمارات وقطر والبحرين ومصر وروسيا وفرنسا وباكستان، وأذربيجان، وجمهورية شمال قبرص التركية واليونان، عن رفض العمليات الإرهابية وشددوا على ضرورة الاستمرار في مواجهة الإرهاب.

إدانات عربية

أعربت المملكة العربية السعودية، الأحد، عن «إدانتها واستنكارها الشديدين للتفجير الإرهابي».

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، عن مصدر مسؤول بوزارة الخارجية (لم تذكر اسمه) تجديده التأكيد على «تضامن المملكة التام ووقوفها إلى جانب جمهورية تركيا الشقيقة في مواجهة الإرهاب»، معربا عن «تعازي المملكة لأسر الضحايا ولجمهورية تركيا الشقيقة حكومةً وشعبا».

وفي السياق ذاته، أكدت وزارة الخارجية الإماراتية في بيان لها «موقف دولة الإمارات المناهض للإرهاب بكل صوره وأشكاله والداعي إلى ضرورة تعزيز التنسيق بين دول العالم وتكاتف جهود المجتمع الدولي لضمان اجتثاث هذه الآفة الخطيرة التي تهدد الأمن والاستقرار العالميين والقضاء على مسبباتها وتجفيف منابع تمويلها».

كما أكدت وزارة الخارجية القطرية، السبت «إدانتها لهذا العمل الإجرامي الذي يتنافى مع كافة القيم والمبادئ الإنسانية والشرائع السماوية، ويستهدف المدنيين الأبرياء»، معربة «عن تضامنها التام مع تركيا وشعبها، ودعمها لكافة الجهود الرامية لحفظ الامن والاستقرار في البلاد».

بدورها أعربت وزارة الخارجية البحرينية، عن إدانتها واستنكارها الشديدين، للتفجير، في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية صباح اليوم الأحد واصفة إياه بـ«الإرهابي».

وأعربت الخارجية البحرينية عن «خالص تعازيها ومواساتها لأهالي وذوي الضحايا وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين جراء هذه العمل الإرهابي الذي يستهدف زعزعة الأمن والاستقرار»، مؤكدة «تضامنها مع الجمهورية التركية الشقيقة في جهودها لمكافحة التطرف والعنف والإرهاب».

ومن جهته أدان المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية التفجير الإرهابي، معرباً عن تعازيه لأسر الضحايا ومتمنياً الشفاء العاجل للمصابين، مجددا التأكيد على الموقف المصري الثابت المندد بظاهرة الإرهاب وتنظيماته الإجرامية التي تهدف إلى ترويع الآمنين ونشر الفوضى، دون تمييز على أساس عرق أو دين.

إدانات دولية

وأرسل الرئيس الروسي «فلاديمير بوتين » إلى نظيره التركي «رجب طيب أردوغان» برقية تعزية لسقوط قتلى في التفجير الذي إستهدف حفل زفاف في مدينة غازي عنتاب التركية.معرباً عن استعداده لتعزيز التعاون في مجال مكافحة الإرهاب مع تركيا.

هذا و أدان الرئيس الفرنسي «فرانسوا أولاند»، بشدة، التفجير «الإرهابي» بحسب بيان صادر عن قصر الاليزيه، الأحد.

وقال «أولاند» «نقدم للمسؤولين الأتراك والشعب التركي التعازي الصادقة باسم الشعب الفرنسي، ونؤكّد وقوفنا إلى جانب جميع من يقاتلون ضد الإرهاب»، كما نشر رسالة تعزية من خلال حسابه في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر».

فيما أدانت الحكومة الباكستانية، اليوم، التفجير الإرهابي مؤكدةً «تأييدها وتضامنها مع تركيا، حكومةً وشعبا».

وأعربت الخارجية الباكستانية، في بيان لها اليوم، عن «بالغ حزنها وأسفها لسقوط الأبرياء في الهجوم الوحشي، الذي جعل من حفل الزفاف حداداً»، مشيرةً الى أن «باكستان حكومة وشعباً تتقدم بأحر التعازي لأهالي وأحباء الضحايا، وتتمنى الشفاء العاجل للجرحى».

بدوره أرسل رئيس أذربيجان «إلهام علييف»، رسالة لنظيره التركي «رجب طيب أردوغان»، أعرب خلالها عن «عميق تعازيه للجمهورية التركية حكومة وشعباً»، لافتا إلى «حزنه العميق وغضبه جراء مقتل عدد كبير من المدنيين جراء التفجير الإرهابي»، قائلاً «ينبغي مواصلة النضال والتعاون بكل حزم، لمواجهة كافة أنواع الإرهاب.»

وفي السياق ذاته، أدان رئيس جمهورية شمال قبرص التركية «مصطفى أقينجي»، التفجير الإرهابي، في بيان صادر عن رئاسة الجمهورية، قال فيه «الإرهاب كشف عن وحشيته مجدداً هذه المرة في غازي عنتاب (..) إنني أدين هذا الهجوم الإرهابي الآثم».

وأشار «أقينجي» إلى أن «الهدف من هذه الأعمال غير الإنسانية الآثمة، هو زعزعة الاستقرار في تركيا ونشر حالة الفوضى من خلال إراقة دماء الأبرياء»، مشدداً على «وقوف القبارصة الأتراك في هذا اليوم المؤلم بجانب تركيا، وتضامنهم مع شعبها، متمنياً الرحمة من الله للذين فقدوا حياتهم والشفاء العاجل للجرحى».

من ناحيتها، أعربت وزيرة خارجية السويد «مارغو والستروم» عن إدانة بلادها بشدة للتفجير الإرهابي بغازي عنتاب، مؤكّدة استعدادها لكافة أشكال التعاون مع تركيا ضد الإرهاب.

وأشارت «والستروم» إلى أهمية تركيا بالنسبة للسويد، قائلة «أجرينا اجتماعاً خاصاً بشأن تركيا في وزارة الخارجية، وقررنا مواصلة دعمنا لها في مسيرة عضويتها في الاتحاد الأوروبي».

كما أدانت وزارة الخارجية اليونانية، «التفجير الإرهابي الوحشي الذي أسفر عن مقتل 50 شخصاً خلال حفل زفاف في غازي عنتاب»، مؤكدة وقوف أثينا إلى جانب الشعب التركي ضد الإرهاب، وذلك في تغريدة نشرتها على صفحتها بموقع «تويتر».

وارتفعت حصيلة التفجير الإرهابي، الذي استهدف حفل زفاف بصالة أفراح في ولاية غازي عنتاب، جنوبي تركيا، مساء أمس، إلى 50 قتيلاً، بحسب بيان صادر عن والي غازي عنتاب، علي يرلي قايا، صباح اليوم.

وعقب التفجير أجرى الرئيس «أردوغان»، اتصالاً هاتفياً بوزير الداخلية أفكان آلا، حيث أطلعه الأخير على آخر تفاصيل وملابسات الهجوم، ووجّه تعليماته بضرورة متابعة آخر التطورات المتعلقة به عن كثب.

وفي وقت لاحق من مساء السبت، هاتف رئيس الوزراء، كلاً من وزير الداخلية، ووالي غازي عنتاب، للاطلاع على آخر المعلومات المتعلقة بالتفجير الإرهابي.

وحتى الساعة ظهيرة اليوم (ت.غ)، لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الهجوم، إلا أن الرئيس التركي رجح أن يكون تنظيم «الدولة الإسلامية» هو من قام بالتفجير.

المصدر | الخليج الجدديد+ وكالات