إعلامية سعودية تعلق على موقف الإمارات من انفصال جنوب اليمن: «تعرف أهدافها جيدًا»

علقت الإعلامية السعودية، «إيمان الحمود»، على إعلان مجلس انتقالي يمني، يسعى إلى انفصال جنوب اليمن.

وقالت في تغريدة عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الأكثر استخدامًا في المملكة، تويتر: «قد تتفق معها أو تختلف، لكن لا يمكن أن تنكر أن الإمارات تعرف أهدافها جيدًا وتحافظ على شعرة معاوية في نفس الوقت، المجلس الانتقالي الجنوبي».

يأتي ذلك تعليقًا على إعلان «عيدروس الزبيدي»، محافظ عدن السابق، عن قرار يقضي بقيام مجلس انتقالي جنوبي برئاسته أطلق عليه اسم «هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي».

تجدر الإشارة إلى أن مصدر خليجي مطلع سبق أن قال في تصريحات خاصةً لـ«الخليج الجديد»، أن الإمارات ترد على تأييد السعودية لقرارات الرئيس «عبد ربه منصور هادي» الأخيرة، بمساندتها بقوة انفصال جنوب اليمن، ما يضع الرياض وولي ولي العهد السعودي وزير الدفاع «محمد بن سلمان» أمام خيارات مؤلمة.

حيث اعتبر المصدر أن «السعودية تدفع الآن ثمن ترك الجنوب للإمارات، حيث بات الجنوب عسكريا تحت سيطرة أبوظبي والميليشيات الانفصالية الموالية لها حتى أن محافظ عدن الجديد رياض المفلحي المعين من قبل هادي لم يتمكن من دخول مقرات الحكم في الجنوب ورفضت الحراسة استقباله فعاد إلى السعودية خلال ٤٨ ساعة فقط».

وأشار إلى أن «رسالة أبوظبي واضحة الآن، وهي إما انفصال الجنوب أو قبول السعودية بشروط الإمارات، وهي التخلص من هادي ونائبه علي محسن الأحمر ولا دور لحزب التجمع اليمني للاصلاح (الذراع السياسية لجماعة الإخوان)، على الرغم من عدم تبني السعودية منح الحزب أي دور في مستقبل اليمن، ولكن التنسيق الميداني معه يقلق الإمارات». لافتًا أن «الإمارات تشترط أيضا الإقرار بنفوذها ومصالحها في باب المندب وجزيرتي سقطرى وميون والجنوب اليمني».

وبحسب مراقبين، من المرجح بقوة أن تكون إجراءات الإمارات تمت بالتنسيق مع الولايات المتحدة المهتمة بقوة مؤخرا بالملف اليمني لا سيما الحرب ضد تنظيم «القاعدة» في محافظات يمنية جنوبية وتأمين باب المندب.

المصدر | الخليج الجديد