إيران: بيان وزراء خارجية «التعاون الخليجي» وتركيا «مشحون بالتهم والأكاذيب»

انتقدت وزارة الخارجية الإيرانية البيان الختامي الصادر عن الاجتماع المشترك لوزراء خارجية مجلس تعاون الخليجي وتركيا، ووصفته بأنه «مشحون بالتهم والأكاذيب».

وقالت في بيان لها، أن تردي الأوضاع في سوريا واليمن والبحرين والعراق وليبيا جاء نتيجة تدخل أغلب الدول المجتمعة في الرياض، والتي تحاول تبرير سياساتها الفاشلة باتهام الاخرين، وفقا لـ«إرنا».

وأكدت أن «إيران من المبادرين لطرح مشروع إخلاء المنطقة من أسلحة الدمار الشامل، وإذا كانت الدول المذكورة صادقة في ذلك، فإن طهران مستعدة للتعاون معها في تنفيذ هذا المشروع».

وتابعت «التدخل اللامسؤول لهذه الدول في شؤون سائر الدول أدى إلى اتساع نطاق انعدام الأمن والحروب والإرهاب وانتهاك سيادة الدول المجاورة لها، ولذلك، فإن هذه الدول ليست في موقع يؤهلها لتنصح الآخرين بعدم التدخل في شؤون المنطقة».

وأشارت إلى أن «هذه الدول اتخذت موقفا من المساعي التي تبذل من أجل تحرير كافة مناطق حلب من سيطرة الجماعات الإرهابية التي تتلقى الدعم منها والتي حولت أوضاع حلب وسائر المناطق السورية إلى اوضاع كارثية نتيجة الجرائم والمجازر التي ترتكبها».

وأدانت «مزاعم هذه الدول بشان الجزر الإيرانية الثلاث، ورأت في ذلك مؤشرا على التدخل الفاضح في الشؤون الداخلية للدول الأخرى».

وأضافت أنه «رغم ما تطلقه هذه الدول من دعوات لبناء علاقات مع سائر دول العالم وفقا لميثاق ال‘مم المتحدة والمعايير الدولية، فإن الجمهورية الإسلامية الإيرانية لا ترى أي صدق في هذه الدعوات، وتعتقد أن البيان الصادر عن اجتماع الرياض مشحون بالتهم و الأكاذيب».

وكان الاجتماع الوزاري المشترك الخامس للحوار الاستراتيجي بين دول مجلس التعاون الخليجي وتركيا الذي عقد مؤخرا، قد دعا إيران إلى عدم التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، مؤكدا في الوقت نفسه أهمية التوصل إلى حل سلمي يضمن انتقالا سياسيا في سوريا.

وطالب وزير الخارجية التركي «مولود جاويش أوغلو» إيران بلعب دور إيجابي في المنطقة بعيدا عن المذهبية، مشيرا إلى أن «المرحلة المقبلة ستشهد اجتماعات جديدة بين دول الخليج وتركيا».

المصدر | الخليج الجديد + وكالات