إيران: تصريحات وزير الخارجية السعودي حول الحج تتناقض مع القرآن والسيرة

قال عضو الهیئة الرئاسیة فی مجلس الخبراء الإيراني «آیة الله أحمد خاتمي» إن تصریحات وزیر الخارجیة السعودي بأن «إیران تسیس مراسم الحج» تتناقض مع القرآن والسیرة النبویة.

وقال «خاتمي» فی حدیث للصحفیین علی هامش مراسم افتتاح مصلی جامع خرمشهر: «القرآن الكریم یتحدث عن مراسم البراءة من المشرکین فی یوم الحج الأکبر، والنبي، صلى الله عليه وسلم، كان یطرح قضایا مهمة فی مِنی، لذلك فإن الحج (الإبراهیمي) هو الحج الذي تتداخل فیه السیاسة»، على حد قوله.

وأکد «خاتمي» أن ما تقوم به الجمهوریة الإسلامیة فی إیران الیوم وفي مختلف المجالات نابع من القرآن وخاصة الحج، وهو الحج (الإبراهیمي)، بحسب موقع «روسيا اليوم».

وكان وزير الخارجية السعودي «عادل الجبير» صرح خلال مؤتمر صحفي عقده بأن «إيران تحاول تسييس الحج من أجل تحقيق مكاسب سياسية، وهو الشيء الذي يرفضه العالم الإسلامي»، مشيرًا في هذا الصدد إلى «رفض إيران توقيع اتفاقية الحج مع التسهيلات التي قدمتها حكومة المملكة مما أضاع الفرصة على الحجاج الإيرانيين الذين ينوون الحج لهذا العام كما أن هناك مشاكل بالنسبة إلى الذين ينوون الحج في الأعوام القادمة».

يذكر أن المرشد الأعلى للثورة الإيرانية «آية الله علي خامنئي» كان قد دعا المسلمين إلى التفكير في «حل» لإدارة الحج، موجها انتقادات حادة للسعودية على خلفية حادث التدافع الذي شهدته مناسك الحج العام الماضي .

ومن جانبها ذكرت وكالة الأنباء السعودية «واس» في 11 من سبتمبر/أيلول الجاري أن التحقيقات أثبتت تورط إيران في حادث «منى» الذي وقع العام الماضي.

وأوضح تقرير سعودي أن «حادثة التدافع المشبوهة التي حدثت في تقاطع شارعين فرعين في مشعر منى العام الماضي والتي نتج عنها استشهاد عدد من الحجاج، كانت نتيجة حركة ارتداد عكسي خاطئة من 300 حاج إيراني».

وأضاف التقرير أنه كانت هناك مؤشرات عن حضور عناصر من الحرس الثوري الإيراني إلى الموسم السابق من الحج من أجل زعزعة تنظيم الحج واتهام المملكة بالتقصير في أداء مهمتها في تأمين سلامة وأمن الحجيج.

يذكر أن نحو 769 حاجا -حسب البيانات الرسمية- بينهم 465 إيرانيا -وفق ما أعلنت طهران- قد لقوا مصرعهم، في 24 سبتمبر/أيلول 2015 خلال مراسم رمي الجمرات بسبب شدة الازدحام الناجم عن التدافع بين الحجاج.

المصدر | الخليج اليوم+وكالات