«إينوك» الإماراتية تطلق 3 مشاريع تشمل رفع طاقة مصفاة جبل علي 50%

أعلنت شركة بترول الإمارات الوطنية «اينوك» المملوكة بالكامل لحكومة دبي، اليوم الإثنين عن 3 مشاريع توسع مختلفة، وهي مشروع توسعة مصفاة «اينوك» في منطقة جبل علي ومشروع توسيع شبكة محطات التزود بالوقود بالإضافة إلى تعزيز القدرة الاستيعابية لمنشآت التخزين وزيادة المبيعات في أسواق الديزل ووقود الطائرات وغاز البترول المسال.

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية (وام) عن المجموعة أن هذه التوسعات تهدف لتلبية الطلب المتنامي على مصادر الطاقة في الإمارة.

وأقرت المجموعة مشروع توسعة مصفاة جبل علي لرفع الإنتاج بنسبة 50% لتصل إلى 210 آلاف برميل يوميا كما أعلنت خططا لتوسعة مشروع خط أنابيب «فالكون» ليشمل خطا جديدا يبلغ طوله 19 كيلومترا لإمداد مطار آل مكتوم بوقود الطائرات.

ومن المقرر الانتهاء من توسعة مشروع خط أنابيب «فالكون» خلال الربع الرابع 2018، وتهدف «اينوك» إلى تزويد ما نسبته 60% من احتياجات مطارات دبي من وقود الطائرات بحلول عام 2050.

وأشارت «إينوك» إلى أنها تعمل حاليا على مشروع توسيع شبكة محطات التزود بالوقود في دبي والمخطط استكماله بحلول عام 2020 وتشمل هذه الخطوة أعمال التجديد في المواقع الرئيسة في دبي وتشييد 54 موقعا جديدا.

من جهته، قال «سعيد محمد الطاير» نائب رئيس مجلس إدارة «اينوك» خلال اجتماع عقده المجلس في دبي اليوم إن نسبة استهلاك الطاقة في منطقة الخليج العربي زادت خلال العقد الماضي لأكثر من الضعف مقارنة بالمعدل العالمي لنمو الطلب على الطاقة وهو /2.5/ في المائة سنويا.

وأشار إلى أن الإمارات العربية المتحدة تشهد حاليا نسبة استهلاك مشابهة لهذه النسبة بحكم الزيادة السكانية والسعي للاستمرار في تطوير البنية التحتية مؤكدا ان مجموعة اينوك ستعمل على تحقيق أهداف «خطة دبي 2021» لتتمكن من المساهمة في تلبية هذا الطلب المتنامي من خلال مقاربة جديدة تركز على دعم الابتكار بغية إعادة تمركز موقعها الاستراتيجي في السوق.

ولفت إلى أن الوفاء بمتطلبات الطاقة المتنامية في إمارة دبي يأتي على رأس الأولويات الاستراتيجية للمجموعة مع التركيز على تعزيز التعاون بين جميع الشركات التابعة لها بما يمكنها من تقديم حلول متكاملة ومستدامة تتوافق مع أعلى المستويات والمعايير الدولية.

وكانت المجموعة قد باعت محطاتها في إمارة الشارقة لشركة «أدنوك» بعد أن توقفت عن العمل عدة سنوات إثر إقفالها رسميا بسبب امتناع «إينوك» عن بيع البنزين فيها.

وكانت المجموعة قد حققت إنجازات استثنائية في حجم مبيعات منتجات النفط الخام والمنتجات البترولية في العام الماضي تجاوزت /220/ مليون برميل محققة بذلك نسبة زيادة سنوية قدرها 16%.

وتعمل شركة بترول الإمارات الوطنية «اينوك» ضمن قطاعات أعمال متعددة وهي قطاع التجزئة وقطاع الإمداد والتجارة والتصنيع وقطاع التسويق وقطاع التخزين تحت اسم «هورايزون المحدودة للتخزين» بالإضافة إلى التنقيب والإنتاج من خلال «دراجون أويل».

المصدر | الخليج الجديد