ارتفاع أسعار النفط تبعد إخطار السعودية عملاء آسيويين بخفض الإمدادات

ارتفعت أسعار النفط يوم الأربعاء لأول مرة خلال ثلاثة أيام عقب أنباء عن خفض السعودية إمداداتها إلى آسيا لكن المكاسب كانت محدودة بفعل غياب تفاصيل الخفض إلى جانب مؤشرات على زيادة الإمدادات من منتجين آخرين.

وجرى تداول العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت بسعر 54.05 دولار للبرميل بحلول الساعة 1133 بتوقيت جرينتش بارتفاع 41 سنتا عن سعر آخر تسوية.

وبلغ السعر في العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 51.21 دولار للبرميل بارتفاع 39 سنتا.

وفقد خام برنت نحو 40 بالمئة من المكاسب التي حققها بين نهاية نوفمبر تشرين الثاني ومطلع يناير كانون الثاني. غير أن محللين قالوا إن من المستبعد أن يصبح الانخفاض أكثر حدة نظرا لاحتمال التزام السعودية وجاراتها في منطقة الخليج على الأقل بتعهد خفض الإنتاج.

وأبلغت السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم بعض عملائها الآسيويين أنها ستخفض إمدادات النفط الخام بشكل طفيف في فبراير/ شباط.

لكن هناك شكوكا في أن خفض الإنتاج سيكون كافيا لإعادة التوازن إلى سوق عانت من تخمة في المعروض من الخام على مدار العامين الماضيين.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية يوم الثلاثاء إن إنتاج البلاد من الخام سيرتفع 110 آلاف برميل يوميا في 2017 ليصل إلى تسعة ملايين برميل يوميا.

وهناك مبعث قلق آخر وهو المخزونات الأمريكية المرتفعة. ومن المنتظر أن تصدر إدارة معلومات الطاقة أحدث بياناتها يوم الأربعاء.

وقال تجار إن ارتفاع الأسعار جاء وسط أنباء متزايدة عن خفض السعودية أكبر مصدر للخام في العالم إمداداتها عن الكميات المتعاقد عليها في فبراير/ شباط بما في ذلك الإمدادات المتجهة للهند وماليزيا.

لكن هناك شكوكا في أن خفض الإنتاج سيكون كافيًا لإعادة التوازن إلى سوق عانت من تخمة في المعروض من الخام على مدار العامين الماضيين.

وانخفض الخامان برنت وغرب تكساس الوسيط في العقود الآجلة نحو 6% هذا الشهر.

من ناحية أخرى، أفاد معهد البترول الأمريكي بارتفاع مخزون النفط الأمريكي بمقدار 1.5 مليون برميل خلال الأسبوع الماضي، مقارنة بتوقعات أشارت إلى ارتفاع قدره 900 ألف برميل.

وكانت وكالة «رويترز» قالت إن وزير النفط الروسي «ألكسندر نوفاك» سيشارك في محادثات لجنة مراقبة الالتزام باتفاق خفض الإنتاج في فيينا في 21–22 يناير/ كانون الثاني الحالي.

إلى ذلك، أعلن عدد من الدول المنتجة للنفط، الثلاثاء، البدء فعلياً بتخفيض إنتاجها من النفط، التزاماً باتفاق فيينا الذي وقعته الدول الأعضاء في منظمة البلدان المنتجة للنفط (أوبك) والمنتجين المستقلين.

ونقلت وكالة انترفاكس الروسية للأنباء، عن وزارة الطاقة في كازاخستان قولها إنها خفضت إنتاجها من النفط الخام بواقع 20 ألف برميل يومياً منذ مطلع يناير/كانون الثاني.

كذلك نقلت عن متحدثة باسم وزارة الطاقة الأذربيجانية قولها، إن أذربيجان بدأت تقليص إنتاجها من النفط، تماشياً مع اتفاق فيينا.

بدوره، قال «ديمتري بيسكوف» المتحدث باسم الكرملين إن روسيا تفي بكل التزاماتها بموجب اتفاق بين «أوبك» والمصدرين من خارجها، لخفض الإنتاج العالمي من النفط الخام.

من جهتها، قالت وزارة النفط العراقية في بيان، الثلاثاء، إن العراق خفض إنتاجه من الخام بواقع 160 ألف برميل يومياً، منذ بداية يناير/كانون الثاني.

يُذكر أنّ دول «أوبك» اتفقت في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي على خفض إنتاجها الإجمالي بمقدار 1.2 مليون برميل يومياً، ابتداءً من يناير/كانون الثاني الجاري، لاستعادة التوازن بين العرض والطلب، ومن ثم تحسين أسعار النفط.

المصدر | رويترز + الخليج الجديد