اغتيال قياديين اثنين في تجمع الإصلاح اليمني .. وشكوك حول تورط الإمارات

اغتال مسلحون مجهولون يستقلون دراجة نارية عصر اليوم الإثنين قيادي كبير في التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة عدن جنوبي اليمن. وذلك عقب ساعات من اغتيال قيادي آخر بالتجمع في محافظة ذمار.

ونعى حزب التجمع اليمني للإصلاح (الإخوان المسلمون في اليمن) بمحافظة عدن الشيخ «صالح سالم بن حليس» رئيس الدائرة القضائية في الحزب الذي تعرض لعملية اغتيال آثمة؛ هي العملية الثانية اليوم التي تستهدف قيادات الإصلاح حيث تم اغتيال القيادي وعضو شورى الإصلاح بمحافظة ذمار الشيخ «صالح العنهمي» صباح اليوم.

وفي مطلع أبريل/نيسان الماضي، اغتال مسلحون مجهولون رئيس مجلس شورى حزب التجمع اليمني في محافظة ذمار، «حسن اليعري»، دون أن تعلن أي جهة مسؤوليتها عن ذلك.

وتشهد اليمن في الآونة الأخيرة سلسلة من الاعتقالات والاغتيالات التي وصفها مراقبون بالممنهجة تستهدف قادة في التجمع الوطني للإصلاح والتيار السلفي بمحافظات جنوب اليمن، وتوجه أصابع الاتهام لدولة الإمارات بالنظر لنفوذها الأمني الكبير وإشرافها على تدريب أجهزة أمنية في الجنوب.

وتستغل الإمارات محاربتها لتنظيم القاعدة في اليمن، في إنفاذ إجراءات لتضييق الخناق والقضاء على رموز دعوية وسياسية من المحسوبين على التجمع اليمني للإصلاح والتيار السلفي استباقا لأي دور لهم في مستقبل اليمن.

وكان وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتية الدكتور «أنور قرقاش» قد وجه في وقت سابق الاتهامات إلى جماعة الإخوان المسلمين في اليمن والتي يمثلها حزب الإصلاح، زاعما وجود تنسيق بين الجماعة وتنظيم القاعدة، مدعيا وجود أدلة دامغة وملموسة للتعاون والتنسيق بين الإخوان المسلمين والقاعدة. وفي مايو/آيار الماضي أعلنت الإمارات تخصيص مبلغ 20 مليون دولار أمريكي لاستثمارها في دعم وتطوير قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة، جنوبي اليمن. تأتي هذه المنحة، في ظل تصاعد الحديث، عن دعم الإمارات لانفصال الجنوب اليمني، عن شماله، وفي ظل رصد عمليات ترحيل المواطنين اليمنيين الشماليين، من محافظة عدن وبعض المحافظات الجنوبية الأخرى الجنوبية، كجزء من مخطط لتسريع عملية الانفصال.

وفي أبريل/نيسان الماضي، كشفت مواقع محلية يمنية أن لقاء، وصف بالمهم، عقد في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، ضم عددا من القيادات الجنوبية بينهم الرئيس السابق لليمن الجنوبية «علي سالم البيض»، وأول رئيس وزراء يمني بعد الوحدة، «حيدر أبو بكر العطاس»، وناقش خطة لتحويل اليمن إلى دولتين فيدراليتين. ووفقا للمواقع، فإن هذه اللقاءات تأتي في إطار اللقاءات المستمرة لتقريب وجهات النظر بين جميع القيادات الجنوبية للتوافق على رؤية واضحة تنطلق من مشروع «العطاس» لإقامة دولتين فيدراليتين في اليمن، وهو المشروع الذي قدمه إلى مؤتمر جامعة هارفرد الأمريكية في العاصمة العمانية مسقط في مايو/آيار الماضي، للاتفاق حول إطار سياسي شامل يشارك في لقاء الكويت.

إلى ذلك، بدأت الإمارات، خوض معركة مفتوحة مع السلفيين في جنوب اليمن، بعدما شنت قواتها وحلفاؤها المحليون في مدينتي «عدن» و«المكلا»، حملة اعتقالات واسعة، طالت قيادات بارزة في التيار السلفي، بينها شخصيات دينية مؤثرة خلال الأيام الماضية، بذريعة «مكافحة الإرهاب». ويسعى الإماراتيون إلى اختراق التيار السلفي المعروف بولائه التاريخي للسعودية، عبر سياسة «الاحتواء والترهيب»، نظرا للحضور القوي الذي سجله التيار إلى جانب حزب الإصلاح والحراك الجنوبي في تشكيلات المسلحين في محافظات الجنوب. وفي السياق ذاته، ألمح السياسي والمفكر الكويتي الدكتور «عبد الله النفيسي»، في وقت سابق إلى تورط الإماراتيين بالتحريض على الشماليين وطردهم.