الأرجنتين تطالب العراق بتسليمها «علي أكبر ولايتي» مستشار «خامنئي»

طالع الخبر على الموقع الأصلي

طالبت الأرجنتين، الحكومة العراقية بتسليم وزير الخارجية الإيراني الأسبق، «علي أكبر ولايتي» ومستشار المرشد «علي خامنئي»، أحد المتهمين في تفجير استهدف مركزا يهوديا بالعاصمة الأرجنتينية عام 1994، أسفر عن سقوط 85 قتيلا وأكثر من 300 جريح.

وجاء في بيان نشرته وزارة العدل الأرجنتينية الجمعة أن القاضي المكلف بالقضية «رودولفو كونيكوبا كورال» يطلب من سلطات العراق، حيث وصل «ولايتي» الأربعاء، توقيف الوزير السابق من أجل تسليمه، موضحا أنه علم من الصحافة الدولية أن المتهم توجه مساء الأربعاء إلى بغداد.

وكانت الأرجنتين طالبت قبل حوالي 3 أشهر، في رسالة مماثلة، حكومتي ماليزيا وسنغافورة بتسليم «علي أكبر ولايتي» أثناء زيارة قام بها مستشار «خامنئي» السياسي إلى كوالالمبور وسنغافورة عاصمتي البلدين.

وتتهم الحكومة الأرجنتينية «ولايتي» الذي كان وزيرا للخارجية الإيرانية أثناء تفجير بوينس آيرس عام 1994، بتدبير هذا التفجير الذي راح ضحيته عشرات الأفراد.

ورغم أن اسم مستشار «خامنئي» يأتي منذ التسعينيات، في قائمة المطلوبين لدى منظمة الشرطة الجنائية الدولية (الإنتربول) لكنه يقوم بالسفر إلى دول آسيوية وشرق أوسطية مثل لبنان والعراق وسوريا وماليزيا حيث لها مصالح سياسية أو اقتصادية.

ويعتبر «علي أكبر ولايتي»، وهو وزير الخارجية السابق، مستشارا سياسيا رسميا للمرشد الإيراني منذ تخليه عن منصب الخارجية في بلاده بالتسعينيات في القرن الماضي.

وتتهم وزارة العدل الأرجنتينية، إضافة إلى «ولايتي»، 4 مسؤولين إيرانيين آخرين بالتورط في تفجير بوينس آيرس، وعلى رأسهم «علي أكبر هاشمي رفسنجاني» رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام الإيراني، و«علي فلاحيان» وزير الاستخبارات الأسبق، وعدد من أفراد فيلق القدس التابع للحرس الثوري.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات