الأمم المتحدة تستعين بالسعودية لإقناع حكومة «هادي» بالعودة للمفاوضات

قالت الأمم المتحدة، الجمعة، إنها تعمل مع السعودية على محاولة إقناع الحكومة اليمنية بالعودة إلى مفاوضات السلام بعد رفضها خطة تولت واشنطن الوساطة فيها.

وقال وزير الخارجية الأمريكي، «جون كيري»، الثلاثاء الماضي، إن التحالف الذي تقوده السعودية ويدعم الحكومة اليمنية في معركتها ضد الحوثيين يؤيد خطة لوقف إطلاق النار كان الحوثيون قد وافقوا عليها.

غير أن حكومة الرئيس اليمني «عبد ربه منصور هادي» رفضت خطوة «كيري»، معتبرة أنها تصب في صالح الحوثيين وتهمش الحكومة.

وقال نائب الأمين العام للأمم المتحدة، «يان إلياسون»، في مؤتمر صحفي في جنيف الجمعة: «نحن نعمل عن كثب مع السعودية وغيرها من دول المنطقة القادرة على التأثير» على أطراف الصراع، حسب ما نقلت عنه وكالة «رويترز» للأنباء.

وأضاف: «اكتشفنا وجود وجهة نظر تكتسب قوة هي أنه يجب أن تنتهي هذه الحرب، لكن علينا أن نعيدهم إلى طاولة المفاوضات»، ولم يحدد جدولا زمنيا.

وقال الحوثيون يوم الأربعاء إنهم مستعدون لوقف القتال والانضمام إلى حكومة وحدة وطنية مما عزز الآمال بإمكانية التوصل إلى حل للصراع الذي قتل فيه أكثر من عشرة آلاف شخص حتى الآن.