«الأولمبية» الدولية ترفض الاعتراف باللجنة المؤقتة التي شكلتها الكويت

http://www.thenewkhalij.org/ar/node/45219

قالت اللجنة الأولمبية الدولية، إنها لن تعترف باللجنة الموقتة التي شكلتها الحكومة الكويتية بدلاً من اللجنة الأولمبية المحلية، وأنها تواصل اعترافها باللجنة المنتخبة فقط.

وبعثت برسالة للجنة الأولمبية الكويتية، جاء فيها «أن اللجنة الأولمبية الدولية لن تعترف بما يسمى اللجنة الموقتة التي عينتها الحكومة مكان اللجنة الأولمبية الكويتية المنتخبة».

ووجهت اللجنة الأولمبية الرسالة إلى وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ «سلمان الحمود»، وإلى رئيس اللجنة الأولمبية التي حلتها الحكومة، الشيخ «طلال الفهد».

وتابعت اللجنة «ستواصل اللجنة اعترافها باللجنة الأولمبية الكويتية برئاسة الشيخ طلال الفهد الصباح وبجميع أعضائها، ومنها الاتحادات الرياضية مع أعضائها أيضاً (الأندية) كما هو معترف به من قبل الاتحادات الرياضية الدولية المعنية».

واعتبرت أن «الإجراءات الحكومية المتخذة تُعد خرقاً للميثاق الأولمبي والقيم والمبادىء التي تحكم الحركة الأولمبية».

وكان مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة في الكويت قام رسميا، يوم الخميس الماضي، بحل اللجنة الأولمبية الكويتية واتحاد كرة القدم اللذين يترأسهما الشيخ «طلال الفهد».

وجرى تعيين الشيخ «فهد جابر العلي» رئيساً للجنة الألمبية و«دعيج العتيبي» نائباً له، و«فواز الحساوي» رئيسا لاتحاد كرة القدم و«أسد تقي» نائباً له.

وكان مجلس الأمة الكويتي أقر في يونيو/حزيران الماضي تعديلات على قوانين رياضية، منحت بموجبها الحكومة ممثلة في الهيئة العليا للرياضة حق حل اللجنة الأولمبية والاتحادات المحلية، إثر إلغاء المجلس قانوناً صادراً عام 2012 انتخبت هذه اللجنة والاتحادات على أساسه.

وجدد الاتحاد الدولي لكرة القدم الثلاثاء الماضي اعترافه بالاتحاد الكويتي للعبة برئاسة «طلال الفهد»، معلنا رفضه في الوقت ذاته للقانون الرياضي الجديد في الكويت، فيما حذا الاتحاد الآسيوي للعبة حذو «فيفا» أيضا.

كما كانت اللجنة الأولمبية الدولية اتخذت الموقف ذاته في 19 أغسطس/آب الجاري، عندما أكدت رفضها للقانون الجديد للرياضة في الكويت وجددت اعترافها باللجنة الأولمبية الكويتية التي اُتخذ القرار بحلها.

ودعت اللجنة الأولمبية الكويتية الحكومة إلى حوار متواصل من أجل البحث عن حل لأزمة الإيقاف الدولي للرياضة الكويتية، مؤكدة أنه لا جدوى من التمادي في الصراع وأن الوقت حان لوضع الخلافات جانبا من أجل مصلحة الرياضيين.

المصدر | الخليج الجديد + أ ف ب