الإمارات تسعى لتلبية 25% من حاجاتنا للطاقة من المحطات النووية

تسعى الإمارات العربية المتحدة، لتلبية 25% من مجموع احتياجاتها من الطاقة، من المحطات النووية النظيفة، بحلول 2020.

ونقلت «الأناضول»، عن وزير الطاقة الإماراتي «سهيل بن محمد المزروعي»، الأربعاء، خلال كلمة ألقاها بمؤتمر الطاقة العالمي الـ23 المنعقد حاليًا في مدينة إسطنبول التركية، قوله إن بلاده «تستهدف الطاقة النووية النظيفة التي تعتمد على صفر انبعاثات»، وإن «تكلفة خططهم للاستفادة منها تبلغ 20 مليار دولار أمريكي».

وأوضح أن الإمارات تخطط لبناء 4 محطات للطاقة النووية، ستفتتح أولها العام المقبل.

وأكد «المزروعي» أن «الطاقة المتجددة ليست رخيصة، ونحن خضنا هذا المجال من خلال عدة مشاريع كبيرة».

وأعلنت الإمارات، الشهر الماضي، إنجاز قرابة 70%، من مشروعها لإنتاج الطاقة النووية السلمية.

وقال «محمد الحمادي» رئيس مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، إن «النسبة التي وصلت إليها أعمال البناء في المشروع تعد إنجازا كبيرا، بالنظر الى بدء عمليات الإنشاء قبل أربعة أعوام فقط».

وأشار إلى أن «الإمارات ملتزمة بتقديم طاقة نووية آمنة وفعالة وصديقة للبيئة».

وأكد «الحمادي» أن المؤسسة نجحت في الفترة الأخيرة بتحقيق مجموعة من الإنجازات على صعيد العمليات الإنشائية التي تشمل التركيب الناجح لحاوية المفاعل في المحطة الثالثة وإتمام أعمال صب خرسانة القبة لمبنى احتواء المفاعل الخاص بالمحطة الثانية.

وأضاف أن «المحطة الأولى اجتازت اختباري السلامة الهيكلية والتسرب المتكامل المهمين اللذين يضمنان سلامة وحماية أولى محطات الطاقة النووية بموقع براكة».

وأشار إلى أن مؤسسة الإمارات للطاقة النووية مستمرة في أداء دورها بالاستثمار في تطوير الاقتصاد الإماراتي، وذلك من خلال مجموعة من المبادرات التعليمية والمنح الدراسية إلى جانب دعم تطوير المنتجات الصناعية والخدمات ذات الصلة لتلبي معايير الجودة النووية العالمية.

ونوه «الحمادي» إلى أن الإمارات تسعى لتوفير ما يصل إلى ربع احتياجاتها من الكهرباء من خلال الطاقة النووية الصدقة للبيئة فور إنجاز المحطات الأربع والتي ستساهم أيضا في خفض الانبعاثات الكربونية داخل الدولة بواقع 12 مليون طن سنوياً.

وفي عام 2020 سيكون فريق مؤسسة الإمارات للطاقة النووية مسؤولا عن تشغيل المحطات التي ستوفر نحو ربع احتياجات الدولة من الكهرباء، وستسهم في تقليل الانبعاثات الكربونية بنحو 12 مليون طن سنويا.

ومن المقرر تشغيل المحطة الأولى في العام 2017، والمحطة الثانية في 2018، وتليها المحطة الثالثة في عام 2019، وتختتم بتشغيل المحطة الرابعة في عام 2020 وذلك وفقا للموافقات الرقابية والتنظيمية.

وتستضيف إسطنبول مؤتمر الطاقة العالمي الـ23 خلال الفترة من 9 و13 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، ويشارك فيه 4 رؤساء دول، وأكثر من 250 وزيراً ومديراً تنفيذياً لكبرى الشركات العالمية.

المصدر | الخليج الجديد