البرلمان المصري يهاجم إيران ويصف تحالف «الحوثي صالح» بـ«المشبوه»

أدان البرلمان المصري استمرار ما وصفه بـ«التحالف المشبوه» بين الرئيس اليمني المخلوع «علي عبدالله صالح» وميليشيات«الحوثيين»، لزعزعة الاستقرار وإفشال مباحثات السلام الرامية لتقريب وجهات النظر لاستقرار اليمن، كما هاجم البرلمان الدور التوسعي لإيران في المنطقة.

وأوصت لجنة الشؤون العربية في بيان رسمي بدعم «التحالف العربي»، في مواجهة «الحوثيين».

جاء ذلك، عقب اجتماع اللجنة، أمس الاثنين، برئاسة اللواء «سعد الجمال»، لمتابعة وبحث آخر التطورات على الساحة اليمنية، وسبل التوصل لحلول توقف نزيف الدم، خاصة مع استمرار النزاع المسلح والحرب الأهلية، واجتياح أعمال العنف والإرهاب والدمار الذي طال ربوع الدولة، دون بارقة أمل حتى الآن في التوصل لحلول سياسية.

وقال البيان: «إن استمرار تزايد الدور الإيراني التوسعي في مساعدة المتمردين ومدهم بالأسلحة العسكرية الثقيلة والصواريخ وغيرها، يأتي دعما للدور المذهبي المتطرف التي تلعبه في المنطقة والضغط على المملكة السعودية وتهديد أمنها، مشيرا إلى أن التطور النوعي في النزاع باستهداف بلدات ومدن ومواقع سعودية بصواريخ تطلق من متمردي اليمن، بل وصل الإجرام والكفر إلى حد إطلاق صاروخ يستهدف مكة المكرمة، وهو ما أصدرنا بيانا بشأنه في حينه».

وأشار مجلس النواب المصري، إلى المبادرة التي طرحها مؤخرا المبعوث الأممي إلى اليمن «إسماعيل ولد الشيخ أحمد»، ورفضتها الحكومة الشرعية في اليمن، لتعارضها في المرجعيات الوطنية الثلاث، والمتمثلة في المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني، ثم قرارات «مجلس الأمن»، وعلى رأسها القرار رقم 2216 الصادر سنة 2015، كما أن مشروع القرار البريطاني لوقف الأعمال العدائية ودعم خارطة السلام الأممية وقد قابله تحركات دبلوماسية خليجية لعدم تقديمه لـ«مجلس الأمن» في الوقت الحالي.

وثمنت اللجنة، دور مصر في دعم الحكومة الشرعية في اليمن، برئاسة «عبدربه منصور هادي»، ودفعها لجميع الأطراف للالتفاف حول طاولة المفاوضات مرة أخرى، من أجل مصلحة البلاد، مطالبة «جامعة الدول العربية» من خلال أعضائها، بتقديم كل أوجه الدعم المادي والإنساني للشعب اليمني، وتعيين مبعوث خاص للأمين العام للجامعة، للأزمة اليمنية، للمساهمة في محاولات لم الشمل، والتوصل لحل سياسي على غرار تعيين مبعوث للجامعة إلى ليبيا.

وأوصى أعضاء لجنة الشؤون العربية بالبرلمان المصري، بضرورة استمرار دعم «التحالف العربي»، الذي تشارك فيه مصر في مواجهة التحركات العسكرية المشبوهة للمتمردين وحلفائهم في مواجهة الإرهاب وتنظيماته المختلفة.

وطالب النواب عبر البيان، كافة القوى الإقليمية التي تؤجج الصراع، برفع أيديها عن اليمن، وضرورة التنسيق مع الأشقاء في الخليج لحماية وتأمين حركة الملاحة في باب المندب، حفاظا على الأمن القومي العربي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات