«البشير»: حضوري قمة «ترامب» بالسعودية نقلة في علاقات السودان الدولية

قال الرئيس السوداني «عمر البشير »، إن حضوره قمة، يشارك فيها الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب»، يعد «نقلة في علاقات السودان مع المجتمع الدولي».

ويشير الرئيس السوداني إلى مشاركته في القمة العربية الأمريكية المقررة بالرياض 21 مايو/أيار القادم.

وأوضح «البشير» أن «القمة رد على من يحرضون الدول على عدم دعوته لمؤتمرات دولية على أراضيها»، وفقا لصحيفة «الشرق» القطرية.

وأشار الى أنه «في المؤتمرات الماضية كان الأوروبيون يرفضون المشاركة في أي قمة يحضرها الرئيس السوداني، ويمارسون ضغطاً كبيراً على الدول لعدم دعوته، بما في ذلك القمم الإفريقية».

وتابع «كوني الآن أشارك في قمة فيها الرئيس الأمريكي، أعتقد أن هذه نقلة كبيرة جداً في علاقاتنا مع المجتمع الدولي، وأكبر مؤشر لمن يخوفون الآخرين أنني أشارك في قمة يشارك فيها الرئيس الأمريكي».

ووجهت السعودية، دعوات إلى قادة دول عربية وإسلامية، وبينهم «البشير»، لحضور القمة العربية الإسلامية الأمريكية، التي تستضيفها المملكة، 21 مايو/أيار الجاري.

ونقلت صحيفة «واشنطن بوست»، عن مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية، رفضت الكشف عن هويته، قوله إن الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب» يرفض حضور «البشير»، كون أن الولايات المتحدة تعارض أي شخص يخضع لأوامر اعتقال المحكمة الجنائية الدولية، بما في ذلك «البشير».

وقبل يومين، تلقى «البشير»، دعوة من الملك «سلمان بن عبد العزيز» للمشاركة في القمة الإسلامية الأمريكية التي ستعقد في الرياض، الأحد المقبل، بمشاركة «ترامب» و50 من قادة دول وكبار الشخصيات بالدول الإسلامية في آسيا وأفريقيا والشرق الأوسط.

يشار إلى أن المحكمة الجنائية الدولية في هولندا تريد البشير؛ لارتكابه جرائم حرب؛ حيث وجهت النيابة العامة للمحكمة الجنائية الدولية إلى البشير في عامي 2009 و2010 تهم تتعلق بالإبادة الجماعية والجرائم المرتكبة ضد الإنسانية وجرائم الحرب في إقليم دارفور السوداني.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات