«البشير»: لن أترشح لفترة رئاسية جديدة وسأبتعد عن السياسة

جدد الرئيس السوداني «عمر البشير» الذي يحكم البلاد منذ حوالي 27 عاما، عزمه التخلي عن السلطة عند انتهاء ولايته الحالية في العام 2020، مشيرا إلى أنه سيبتعد حينها عن عالم السياسة.

ونقلت صحيفة «الراكوبة» السودانية عن «البشير» قوله «لست ديكتاتورا، وغير راغب في السلطة، ولن أترشح لفترة رئاسية أخرى، مدتي ستنتهي عام 2020، ولن أجدد بالدستور ولن يتغير الدستور».

وأضاف «لقد أمضيت أكثر من عشرين عاما، وهذه أكثر من كافية في ظروف السودان، والناس تريد دماء جديدة ودفعة جديدة، كي تواصل السير والبناء والإعمار والتنمية»، مؤكدا أنه «في عام 2020 سأترك مقر الرئاسة وأبتعد عن عالم السياسة».

وفي أبريل/نيسان الماضي، قال الرئيس السوداني في لقائه مع شبكة تلفزيون «بي بي سي» إنه سيتخلى عن الحكم بحلول عام 2020، وإنه لن يترشح للرئاسة مرة أخرى.

وكان البشير، الضابط السابق، البالغ من العمر 72 عاما قد استولى على السلطة في يونيو/حزيران 1989 بانقلاب عسكري بدعم من الإسلاميين.

وأعيد انتخابه العام الماضي خلال انتخابات قاطعتها المعارضة، وكانت موضع انتقادات في الخارج.

وكان قبل ذلك أعلن عدم نيته الترشح في انتخابات 2015.

يشار إلى أن المحكمة الجنائية الدولية أصدرت مذكرة توقيف بحق «البشير» بتهمة ارتكاب جرائم حرب وإبادة في دارفور.

ونفى «البشير» خلال المقابلة أن تكون قواته قد ارتكبت تجاوزات في جبل مرة في وسط دارفور. وقال إن «كل هذه الادعاءات لا أساس لها ولا توجد أي واحدة منها صحيحة».

ويقدر عدد الفارين من جبل مرة حيث تدور معارك منذ منتصف كانون الثاني/يناير، حوالي مئة ألف شخص، حسب الأمم المتحدة.

المصدر | الخليج الجديد+ د ب أ