البيت الأبيض يطالب وسائل الإعلام بعدم التعرض لنجل «ترامب»

طالب البيت الأبيض، الثلاثاء، وسائل الإعلام إلى عدم التعرض لـ«بارون ترامب» (10 سنوات)، نجل الرئيس الأمريكي، «دونالد ترامب».

وقال البيت الأبيض، في بيان له «إنه لتلقيد متبع أن يمنح أطفال الرؤساء الفرصة لأن يترعرعوا بعيدا عن الأضواء السياسية»، مشددا على أنه يتوقع «استمرار هذا التقليد».

وكانت «كيتي ريتش»، وهي كابتة ضمن فريق برنامج «ساتردي نايت لايف» التلفزيوني الشهير، والذي اتخذ من «ترامب» هدفا له في الفترة الأخيرة، سخرت من «بارون ترامب» في تغريدة على موقع «تويتر».

وقالت «ريتش» إن هذا الطفل، الذي أعلنت عائلته أنه سيدرس في المنزل، سيكون «أول مطلق للنار داخل مدرسته المنزل في هذا البلد».

وذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، أن القائمين على البرنامج أوقفوا «ريتش» عن العمل إلى أجل غير مسمى.

وقدمت هذه الكاتبة اعتذارا على «تويتر»، معتبرة أن ما كتبته كان «أمرا لا يغتفر».

من جانبها دافعت «تشيلسي كلينتون»، ابنة الرئيس الأمريكي الأسبق، «بيل كلينتون»، في تغريدة لها عن نجل «ترامب» قائلة إن «بارون ترامب يستحق فرصة ليعيش طفولته مثل أي طفل آخر».

وتابعت «دعم الأطفال يعني كذلك معارضة أي سياسات للرئيس الأمريكي يمكن أن تؤذي الأطفال».

وتنتقد «تشيلسي» بهذه العبارات احتمال إقدام «ترامب»، على إلغاء برنامح الرعاية الصحية بأسعار معقولة، المعروف باسم «أوباماكير»، والذي سيحرم ما بين 20 و30 مليون أمريكي من خدمات التأمين الصحي.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول