التحالف العربي يتهم الحوثيين باستغلال المشاورات لإعادة التزود بالسلاح

اتهم اللواء الركن «أحمد عسيري»، المتحدث باسم التحالف العربي بقيادة السعودية الداعم للحكومة اليمنية، الحوثيين باستغلال مشاورات السلام لإعادة التزود بالسلاح، مع تصاعد العنف إثر تعليقها قبل أيام.

وقال «عسيري» في اتصال مع وكالة الأنباء الفرنسية ( أ ف ب) الثلاثاء «كانوا يخدعون الناس من خلال هذا التفاوض، لإعادة تنظيم صفوفهم، إعادة تزويد قواتهم (بالسلاح) والعودة إلى القتال. ليست لديهم أي أجندة سياسية».

وأكد أن التحالف الذي بدأ عملياته نهاية مارس/آذار 2015 دعما للرئيس «عبد ربه منصور هادي» ضد الحوثيين والموالين للرئيس المخلوع «علي عبدالله صالح»، سيقوم بكل ما يلزم لإعادة الاستقرار لليمن.

وردا على سؤال إلى أي مدى يمكن للسعودية أن تتحمل تكلفة قيادتها التحالف في اليمن، في ظل عجز ماليتها العامة جراء انخفاض أسعار النفط، أكد «عسيري» ان عمليات التحالف هي «من أجل الأمن الوطني، من أجل استقرار المنطقة. ليتطلب الأمر ما يتطلبه».

وكانت مشاورات السلام انطلقت برعاية الأمم المتحدة في الكويت في أبريل/نيسان الماضي، وعلقت في 6 أغسطس/آب الجاري بعد أشهر من النقاش لم يحقق فيها الطرفان اختراقا جديا للتوصل إلى حل للنزاع.

وترافقت المشاورات مع اتفاق لوقف إطلاق النار بقي هشا وشابته خروقات من قبل جميع الأطراف، إلا أنه ساهم في خفض مستوى العنف.

وبعد أقل من 72 ساعة على تعليق المشاورات، استأنف التحالف الغارات على منطقة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون منذ سبتمبر/أيلول 2014،كما تصاعدت حدة المواجهات ميدانيا.

وقال التحالف إن استئناف الغارات جاء بعد توقف المشاورات وزيادة الخروقات من قبل الحوثيين الذين كثفوا أيضا هجماتهم عبر الحدود السعودية، بعدما شهدت هذه المنطقة هدوءا منذ مارس/آذار الماضي.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات