التحقيقات الفدرالي يرفض إيقاف تسريبات حول علاقة مستشاري «ترامب» بروسيا

رفض مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي طلب البيت الأبيض إيقاف تسريب معلومات حول «علاقات مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بروسيا».

كما رفض مكتب التحقيقات الفدرالي نفي صحة ما تم تسريبه حول علاقة «ترامب» بروسيا، وفق قناة CNN.

وقد اعترف كبير موظفي البيت الأبيض، «رينس بريباس»، أنه تحدث مع مدير مكتب التحقيقات، «جيمس كومي»، وطلب منه إعلام الصحفيين بأن المعلومات المسربة لا أساس لها من الصحة.

وكانت صحيفة «نيويورك تايمز» قد نقلت عن مسؤولين أمريكيين، في وقت سابق، أن المكالمات الهاتفية كشفت عن اتصالات بين مستشاري «ترامب»، أثناء الحملة الانتخابية، ومسؤولين كبار في جهاز المخابرات الروسية العام الماضي.

وكان «دميتري بيسكوف»، المتحدث الرسمي باسم الرئيس الروسي، قد علق في وقت سابق على هذه الأنباء، قائلا إنها لا تستند إلى أية وقائع. وأوضح أن هذه الأنباء «مجرد أخبار صحفية، لا تستند إلى أية حقائق».

وقد أطاحت التسريبات التي يجري الحديث عنها «بمايكل فلين»، مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي «دونالد ترامب»، الذي استقال نهاية الشهر الماضي بعد تسريب معلومات حول اتصالات مع روسيا.

واتهم «فلين» بمناقشة موضوع العقوبات الأمريكية مع السفير الروسي في الولايات المتحدة قبيل تولي «ترامب» مهام الرئاسة.

المصدر | روسيا اليوم