«الترفيه السعودية» تتعاقد مع «الرحابنة اللبنانية» لعرض أعمالها بالمملكة

ضمن رغبة المملكة العربية السعودية في تغيير المشهد الثقافي من خلال رؤية 2030 ذكرت جريدة «النهار» اللبنانية مؤخرًا هيئة «الترفيه السعودية» أوكلت إلى شركة «إكسلانت للرياضة والترفيه» اللبنانية توقيع عقد مع كل من «أسامة»، «عدي»، و«مروان الرحباني» لتقديم الأعمال المُنوعة التي تملكها مجموعة «الرحابنة» للمجتمع السعودي.

وأعلنت الشركة اللبنانية المملوكة لرجل الأعمال «وليد مطر»، الخميس الماضي، أن أعمال «الرحابنة» المُرشحة للعرض في المملكة تتنوع بين غنائية ومسرحية.

وأضاف «أسامة الرحباني» إن: «الفن الرفيع الذي نقدّمه دفع بهيئة الترفيه السعودية للتواصل معنا بهدف تقديم الأعمال التي ستعتمد كما هي، هذا هو التوجه العام لا سيّما أنّ الجمهور السعودي يرغب في الانفتاح على هذا النوع من الفنون».

وأضاف: «عادة الأعمال التي نقدّمها تحترم الانسان وتقدّم بدرجة عالية من الاحترافية والذوق الراقي، وما يمكن أن نستثنيه في عروضنا بعض الموضوعات التي هي بطبيعتها بعيدة من طبيعة تفكير هذه المجتمعات».

وأسهب «أسامة الرحباني»: «سندخل إلى هذا المجتمع رويداً رويداً وسنقدم أفكاراً تتناسب معه من دون أن نخدش أحد، وقريباً سيبدأ التنفيذ على الأرض»، مؤكدًا على أنّ السعودية «تملك كل الامكانات في ما خص دار أوبرا والمسارح لكن الحركة الثقافية بدأت تنشط بشكل كبير خلال هذه الفترة».

وتحظر السعودية دور العرض السينمائي والحفلات الموسيقية العامة لكن الحكومة وعدت بتغيير المشهد الثقافي في إطار إصلاحات «رؤية 2030» التي أعلنها ولي ولي العهد الأمير «محمد بن سلمان» العام الماضي. ومن ضمن تلك الإصلاحات إنشاء هيئة حكومية تعنى بالترفيه.

وبدأت هيئة الترفيه الحكومية التي أنشأتها السعودية العام الماضي بتنظيم فعاليات ثقافية وفنية وترفيهية في مناطق عدة بالمملكة بعد أن ظلت غائبة عنها لسنوات طويلة.

وخلال الشهر الماضي، حضر نحو 900 شخص من الجنسين حفل الموسيقار المصري «عمر خيرت»، الذي أقيم تحت رعاية «الهيئة العامة للترفيه» بمسرح جمان بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، بجدة في سابقة هي الأولى من نوعها بالمملكة.

وقبل عدة أشهر، أفتي مفتى السعودية الشيخ «عبد العزيز بن عبدالله آل الشيخ»، بتحريم الحفلات الغنائية والسينما، قائلا إنه «لا خير فيها وضرر وفساد كله مفسد للأخلاق ومدمر للقيم ومدعاة لاختلاط الجنسين». مضيفا أن «الحفلات الغنائية والسينما فساد.. السينما قد تعرض أفلاما ماجنة وخليعة وفاسدة وإلحادية، فهي تعتمد على أفلام تستورد من خارج البلاد لتغير من ثقافتنا».

وفي السياق نفسه، ناشد عضو هيئة كبار العلماء الشيخ «عبدالله المطلق»، رئيس هيئة الترفيه النظر في ملاحظات بعض الشيوخ والأئمة حول السماح بإقامة حفلات غنائية خلال الأيام المقبلة، ودراسة إنشاء دور سينما بالمملكة.

المصدر | الخليج الجديد+النهار