الجامعة العربية تدرج شركات أوروبية وأمريكية تتعامل مع (إسرائيل) على قائمة المقاطعة

قررت هيئة تابعة لجامعة الدول العربية الأربعاء إدراج مجموعة من الشركات الدولية، بينها شركات أمريكية وأوروبية، على لائحة المقاطعة والحظر، وذلك لتعاملها مع الاحتلال الإسرائيلي.

جاء ذلك في ختام أعمال مؤتمر «ضباط اتصال المكاتب الإقليمية للمقاطعة العربية لإسرائيل»، الذي انطلق الثلاثاء بمقر الجامعة العربية بالقاهرة، بمشاركة ضباط الاتصال في كل من: فلسطين، وقطر، والإمارات، والبحرين، والكويت، والجزائر، والعراق، والسودان، والمغرب، وموريتانيا، واليمن، إضافة إلى ممثلين عن منظمة التعاون الإسلامي والجامعة العربية.

وذكر بيان لمندوبية فلسطين في الجامعة العربية، نشرته الأناضول أن المؤتمر قرر في توصياته الختامية حظر التعامل مع الشركة العقارية الأمريكيةREMAX المتهمة ببيع وتأجير العقارات في المستوطنات عبر شركاتها الفرعية الإسرائيلية.

كما قرر المؤتمر حظر التعامل مع المجموعة المصرفية الأوروبية DEXIA GROUP وشركتها الأم البلجيكية DEXIA S.A، وشركتها الفرعية الفرنسية DEXIA CREDIT LOCAL S.A، والمتهمة بوجود فرع إسرائيلي لها يقدم القروض للمستوطنات الإسرائيلية.

وقرر المؤتمر أيضاً أن تشمل قائمة الحظر والمقاطعة خلال الفترة المقبلة كلاً من شركة الإسمنت الألمانية HEIDELBERG CEMENTلوجود معامل إسمنت تابعة لها في المستوطنات الإسرائيلية، وكذلك شركة النفط الأمريكية GENIE ENERGY LTD والمتهمة بوجود فرع لها في إسرائيل يقوم باستكشاف البترول في هضبة الجولان المحتل.

وأشارت مندوبية فلسطين إلى مخاطبة مجلس السفراء العرب في واشنطن للاتصال بالشركة الأمريكية CATERPILLAR INC والمتهمة بتزويد (إسرائيل) ببلدوزرات وجرارات تُستخدم في هدم بيوت الفلسطينين والمساهمة في بناء جدار الفصل العنصري في الضفة الغربية المحتلة.

وحذَّر المؤتمر من أن استمرار الشركة بتزويد (إسرائيل) بمعداتها سيُلحق الضرر بمصالحها في الدول العربية، مطالباً الشركة بـوضع شرط في عقودها المبرمة مع الحكومة الأمريكية بعدم استخدام منتجاتها في الأراضي العربية المحتلة التي تنتهك حقوق الشعب الفلسطيني.

وكلف المؤتمر المكتب الرئيسي للمقاطعة بمتابعة وضع شركة الأمن البريطانية — الدنماركية G4S ومدى التزامها بإغلاق مكاتبها وأعمالها في (إسرائيل)؛ حيث تقوم بتزويد الاحتلال إسرائيلي بموظفي حراسة وتجهيزات أمنية تُستخدم في دولة فلسطين المحتلة والسجون والمستوطنات الإسرائيلية.

‎ وضباط اتصال المكاتب الإقليمية للمقاطعة العربية لإسرائيل أحد الأجهزة الرئيسية التابعة للجامعة العربية، وتم تأسيسه عام 1951 من قبل الجامعة العربية؛ بهدف وضع لائحة سوداء، مرتين كل عام، بأسماء الشركات الإسرائيلية (مقاطعة مباشرة) أو بأسماء الشركات التابعة لدول أخرى تُجري مبادلات تجارية مع (إسرائيل) (مقاطعة غير مباشرة).

وتوقفت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية في أبريل/نيسان عام 2014 بعد رفض (إسرائيل) وقف الاستيطان والقبول بحل الدولتين على أساس حدود 1967، والإفراج عن معتقلين فلسطينيين من السجون الإسرائيلية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات