الحكومة اليمنية تطالب الأمم المتحدة بتصنيف «الحوثي» جماعة «إرهابية»

طلبت الحكومة الشرعية باليمن، السبت، رسميا من مجلس الأمن الدولي بتصنيف جماعة الحوثيين والرئيس المخلوع «علي صالح» الانقلابية كجماعة إرهابية، متهمةً إيران باستمرار تمويل وتسليح الانقلابيين.

وأضافت: «ميليشيات الحوثي تتلقى تدريبات من قِبل الحرس الثوري الإيراني وميليشيات حزب الله، وإيران تواصل تدخلاتها في الشؤون الداخلية لليمن، كما أن ممارساتها في اليمن تشكل خطراً على الملاحة الدولية».

وجاء الطلب في رسالة رسمية من مندوب اليمن لدى الأمم المتحدة «خالد اليماني»، إلى الأمين العام للأمم المتحدة «أنطونيو جوتيريس».

وفصلت الحكومة اليمنية في الرسالة التدخلات الإيرانية المتكررة والمستمرة بإرسال أسلحة متنوعة للحوثيين، والدعم المالي واللوجستي المقدم لهم، ما يهدد الشعب اليمني والملاحة الدولية في باب المندب على حد سواء.

وتضمنت الرسالة الجرائم التي ترتكبها جماعة الحوثيين في حق الشعب اليمني، بجانب الهجمات التي يشنونها بالصواريخ البالستية والزوارق على سفن في البحر الأحمر.

يأتي ذلك في الوقت الذي تتهم فيه الحكومة اليمنية إيران بدعم المسلحين الحوثيين والتدخل في شؤون اليمن ضمن مساع للهيمنة على المنطقة، وتنفي طهران ذلك.

وتعهد الرئيس اليمني، «عبد ربه منصور هادي»، في 23 سبتمبر/أيلول، في كلمة أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة، بـ «انتزاع» بلاده من «مخالب إيران»، متهماً الأخيرة بقيادة «مشروع تدميري» في اليمن.

واتهم «هادي» إيران بالعمل على عرقلة التوصل إلى حل سياسي في بلاده، كما اتهمها برعاية التطرف والإرهاب في اليمن.

وفي قت سابق، وصف مستشار الأمن القومي الأميركي مايكل فلين الحوثيين بأنها إحدى الجماعات الإرهابية بالوكالة التابعة لإيران.

المصدر | الخليج الجديد + يمن مونيتور