الحوثيون يقصفون مأرب بصاروخ باليستي تزامنا مع زيارة نائب الرئيس اليمني

أطلق المليشيات الحوثية، مساء الأحد، صاروخا باليستيا، باتجاه محافظة مأرب، شرقي البلاد، تزامنا مع زيارة الفريق الركن، «علي محسن الأحمر» نائب الرئيس اليمني «عبد ربه منصور هادي»، للمحافظة.

وقال مصدر في المقاومة الشعبية، مقرب من قيادة قوات التحالف العربي، إن «صاروخاً باليستياً أطلقه الحوثيون، وسقط في منطقة خالية بالقرب من معسكر صحن الجن، التابع للجيش اليمني».

وأفاد المصدر، بأن الصاروخ لم يخلف أي أضرار.

وفي وقت سابق من يوم الأحد، وصل الفريق «الأحمر» للمحافظة، في أول زيارة لمسؤول يمني رفيع، بعد تعليق مشاورات الكويت.

وقام «الأحمر» بزيارة لمواقع الجيش اليمني والمقاومة الشعبية في مديرية نهم، شرقي العاصمة صنعاء، التقى خلالها بقيادات الجيش والمقاومة في تلك المنطقة.

ومن المقرر أن يلتقي «الأحمر»، رئيس هيئة الأركان اليمني، اللواء الركن «محمد المقدشي»، ومسؤولين عسكريين آخرين، لمناقشة سبل إنجاح العمليات العسكرية ضد الحوثيين شرقي صنعاء.

وكان الجيش اليمني قد أعلن بدء عملية تحرير العاصمة صنعاء من الحوثيين السبت قبل الماضي، في عملية أسماها التحرير موعدنا انطلقت من مديرية نهم بمساندة طيران التحالف العربي الذي تقوده السعودية.

وتصاعدت المعارك في معظم الجبهات اليمنية، منذ 6 أغسطس/آب الجاري، بالتزامن مع تعليق مشاورات السلام التي عقدت في الكويت، بين الحكومة من جهة، والحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي جناح الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، من جهة أخرى، بعد استمرارها لأكثر من ثلاثة أشهر، دون اختراق جدار الأزمة، وإيقاف النزاع المتصاعد في البلاد منذ الربع الأخير لعام 2014، وكذلك تشكيل الحوثيين وحزب صالح، المجلس السياسي الأعلى لإدارة شؤون البلاد.

ومنذ 26 مارس/آذار العام الماضي، يشن التحالف العربي (يضم جميع دول مجلس التعاون الخليجي باستثناء سلطنة عمان، بالإضافة إلى دول عربية أخرى)، عمليات عسكرية في اليمن ضد الحوثيين، وذلك استجابة لطلب الرئيس، «عبد ربه منصور هادي»، بالتدخل عسكرياً لحماية اليمن وشعبه من عدوان الحوثيين وقوات «صالح».

المصدر | الخليج الجديد+ الأناضول