«الحوثي» يدعو لاستمرار القتال خلال رمضان

دعا زعيم «الحوثيين»، «عبدالملك الحوثي» إلى رفد الجبهات بمزيد من المقاتلين للتصدي لمن وصفهم بـ«الغزاة المحتلين».

كما دعا في خطاب بثته وسائل الإعلام التابعة لجماعة «الحوثي»، بمناسبة رمضان، المكونات الفاعلة في اليمن، إلى الحفاظ على وحدة الصف، وإفشال المساعي الشيطانية، للأعداء التي تسعى لـ«تفكيك الجبهة الداخلية»، لتسهيل مهمة الأعداء، حسب زعمه.

وقال إن أي مساس بوحدة الصف هي خدمة مباشرة للأعداء، في إشارة منه لتصاعد الخلافات بين جماعته وحلفاءها بحزب «المؤتمر الشعبي العام».

ودعا إلى اجتماع في العاشر من شهر رمضان للتأكيد على تعزيز الإخاء ووحدة الصف ورفض النيل من الجبهة الداخلية، والتأكيد على الأولوية المطلقة في التصدي لمن أسماه بـ«العدوان»، وودراسة المزيد من الخطوات والإجراءات التي تساعد في تعزيز الصمود والثبات وترفع من مستوى الأداء.

وناشد «الحوثي»، أنصار الشرعية التراجع عن مواقفهم، وكذا إجراء عملية تبادل للأسرى كافة في شهر رمضان.

في غضون ذلك استنكر وكيل وزارة الإعلام اليمنية الدكتور «عبده مغلس»، دعوة زعيم «الحوثي» للتصعيد وسفك الدماء في شهر رمضان.

ونقلت صحيفة «عكاظ» عن «مغلس» أن هذه الدعوة المجرمة قانونا وشرعا تعكس حقيقة أن «الحوثي» لا يهمه دماء اليمنيين ولا دماء المسلمين ولا معاناتهم في الشهر الكريم، وإنما يهمه أن ينفذ ما تطلبه منه إيران حرفيا.

واعتبر هذا التصعيد من جانب الميليشيات الانقلابية يأتي ردا على الموقف الدولي الذي أنتجته قمم الرياض في إدانة وعزل إيران وإرهابها في المنطقة وفضح مشروعها التآمري.

وأشار إلى أن «الحوثي» يؤكد في تصريحاته أنه امتداد لمشروع الملالي، خصوصا وأن التصعيد يأتي في الوقت الذي نجد تصعيدا آخر من قادة إيران الذين أصبحوا لا يمتلكون أي قدرة على السيطرة على الممرات المائية اليمنية بعد انتصارات الجيش الوطني والمقاومة بدعم من «التحالف العربي».

وعن مصير الهدنة التي طرحها المبعوث الأممي «إسماعيل ولد الشيخ أحمد»، أكد المسؤول اليمني، أن تصعيد «الحوثيين» في تعز وعدد من المدن اليمنية يؤكد فشل جهود ولد الشيخ في التوصل إلى هدنة إنسانية في رمضان.

وجدد التأكيد على أن الشرعية تسعى إلى السلام وفق المرجعيات الثلاث، لافتا إلى أنه إذا توفر لدى الطرف الآخر الالتزام بالمرجعيات المتفق عليها سيكون هناك سلام، لكن طالما يرفض ذلك، بل يصعد فإنه لا سلام ولاهدنة.

وكان زعيم الانقلاب «عبدالملك الحوثي» قد اعترف في خطاب أول أمس الجمعة، بوجود خلافات كبيرة بين ميليشياته وأتباع المخلوع «علي عبدالله صالح»، واصفا غضبهم ضد ممارسات ميليشياته بالعمل الشيطاني.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات