الخارجية الروسية: العداون الأمريكي على سوريا سيؤدي إلى تغيرات مخيفة

قالت «ماريا زاخاروفا» المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، إن «العدوان المباشر الأمريكي على الحكومة والجيش السوريين سيؤدي إلى تغيرات مخيفة ومزلزلة في الشرق الأوسط».

وكانت روسيا أعلنت في معرض تعليقها على تهديدات «كيري» بتعليق التعاون حول سوريا في حال عدم التوقف عن قصف مدينة حلب، أنه لا نيّة لديها لتعليق غاراتها الجوية الداعمة لقوات النظام في سوريا.

جاء ذلك فيما أكد «كيري» أن بلاده توشك على تجميد محادثاتها مع روسيا بشأن تسوية النزاع السوري.

وكان المتحدث باسم الكرملين «ديمتري بيسكوف» أعلن أن روسيا ستواصل «عمليتها الجوية دعماً للحملة ضد الإرهاب التي تخوضها القوات المسلحة السورية»، معتبرا أن التصريحات الأمريكية عشية مرور عام على بدء التدخل العسكري الروسي في سوريا «غير بناءة».

وفي السياق ذاته، ووسط هذه التطورات ندد الرئيس الأمريكي «باراك أوباما» والمستشارة الألمانية «انجيلا ميركل»، بالغارات «الوحشية» للطيران الروسي والسوري على الأحياء الشرقية لحلب الخاضعة لسيطرة الفصائل المعارضة.

واعتبر كل من «ميركل» و«أوباما» أن روسيا تتحمل «مسؤولية خاصة» لخفض مستوى العنف في سوريا.

ولم تمنع هذه الانتقادات والدعوات الكرملين من إعلان استعداده لاستئناف التعاون مع واشنطن «من أجل تطبيق اتفاقات واردة» في اتفاق وقف إطلاق النار، وبهدف «زيادة فاعلية الحملة ضد الإرهاب في سوريا».

إلا أن «بيسكوف» أشار إلى أن «موسكو تأمل أيضا في احترام الالتزامات التي وافقت عليها واشنطن. وحتى الآن لم يتم احترامها».

وتطالب روسيا بأن تمارس الولايات المتحدة ضغوطاً على فصائل المعارضة السورية لكي تنأى بنفسها عن الجماعات الجهادية مثل «جبهة فتح الشام» (النصرة سابقا قبل فك ارتباطها بتنظيم القاعدة).

المصدر | الخليج الجديد + وكالات