«الخارجية المصرية»: غانا مهتمة بالتعاون مع القاهرة لمواجهة الإرهاب

قالت وزارة الخارجية المصرية، أمس الخميس، إن غانا أعربت عن اهتمامها بالتعاون مع القاهرة في مجال مكافحة الإرهاب، بعد انتشاره في منطقة غربي أفريقيا.

جاء ذلك في بيان للخارجية المصرية عقب لقاء جمع، وزير الخارجية المصري «سامح شكري»، ونظيرته الغانية «شيرلي بوتشوي»، في العاصمية الغانية أكرا.

ووفق البيان المصري، أوضحت «بوتشي» أن بلادها «تواجه مخاطر انتشار الإرهاب في منطقة غرب أفريقيا»، معربة عن «الاهتمام بالتعاون مع مصر في مجال مكافحة الإرهاب باعتبار أن الإرهاب ظاهرة يمكن أن تطال كافة الدول».

ووصل «شكري» إلى أكرا، أول أمس الأربعاء، في زيارة غير محددة المدة، وفق الخارجية المصرية.

وشملت المباحثات بين الجانبين عدداً من القضايا الإقليمية، مثل الوضع في ليبيا وسوريا والصومال وجنوب السودان ومنطقة الساحل والصحراء، بالإضافة إلى سبل التنسيق المشترك في المحافل الدولية، وفق البيان.

ووقع الطرفان مذكرة تفاهم بإنشاء آلية التشاور السياسي بين البلدين، وهو ما أكدت وزير خارجية غانا على أهميته، وفق البيان، دون مزيد من التفاصيل.

كما التقى «شكري»، الرئيس الغاني «نانا أكوفو أدو»، وسلمه رسالة من الرئيس المصري «عبد الفتاح السيسي»، تضمنت دعوة لزيارة مصر، وفق بيان منفصل للخارجية المصرية.

وأوضح البيان أن الرئيس الغاني رحب برسالة «السيسي»، مشيدا بالعلاقات الثنائية بين البلدين فى كافة المجالات، وأحدثها توقيع مذكرة التفاهم بين البلدين لإنشاء آلية للتشاور السياسى بين البلدين التي تساعد على تقارب وجهات النظر.

وتواجه عدة دول إفريقية، تواجداً لحركات إرهابية عديدة، من بينها «بوكو حرام» و«تنظيم القاعدة»، بالإضافة إلى جماعات مسلحة أخرى يرتبط عدد منها بـ«تنظيم الدولة» الإرهابي، وأبرزها «ولاية سيناء» في مصر.

المصدر | الأناضول