«الداخلية» المصرية تعلن الكشف عن الهيكل المسلح لحركة «حسم» المعارضة

أعلنت وزارة الداخلية المصرية أنها كشفت الهيكل المسلح لعناصر «حركة سواعد مصر» (حسم) المسلحة التي تعتبرها السلطات تابعة لجماعة «الإخوان المسلمين» المصنفة تنظيما «إرهابيا» من قبل النظام المصري.

وقالت الوزارة في بيان إنها تمكنت من تحديد مسؤولي الحركة والقائمين على عمليات التجنيد والتدريب والتمويل.

وأضاف البيان الذي نشرته الوزارة على صفحة المتحدث الأمني بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، مساء أمس الأربعاء، أنه تم تحديد المسؤولين عن تخطيط وتنفيذ العمليات الإرهابية التي تستهدف مقومات الدولة ومقدراتها، ومن بينها حادث استهداف القوات الأمنية بدائرة قسم أول مدينة نصر، شرق القاهرة خلال مايو/أيار الجاري، الذي أسفر عن مقتل ضابطين وأمين شرطة من قوة مديرية أمن القاهرة.

وبحسب البيان، فإن جهود البحث توصلت إلى اضطلاع 9 من عناصر جماعة «الإخوان المسلمين» بتنفيذ الحادث مستقلين 3 سيارات، وبحوزتهم الأسلحة الآلية والطبنجات وكاميرات التصوير عقب تلقيهم دورات تدريبية بإحدى الدول التي تأوي عددا من العناصر الإرهابية، تنفيذا لتكليف القياديين الإخوانيين المتواجدين بدولة تركيا «علاء على السماحي»، و«يحيى السيد إبراهيم موسى»، وفق ما جاء في البيان.

وأكدت الوزارة أنه اتخذت الإجراءات القانونية، لمباشرة التحقيقات وتكثيف الجهود لملاحقة باقي العناصر الهاربة.

يشار إلى أن حركة «حسم» تبنت خلال الأشهر الأخيرة عدة عمليات بمصر كان أشهرها استهداف موكب النائب العام المساعد «زكريا عبدالعزيز عثمان»، بسيارة ملغومة دون إصابته شرقي العاصمة القاهرة نهاية سبتمبر/أيلول الماضي، وأعلنت مسؤوليتها كذلك عن اغتيال مسؤول أمني وشرطيين خلال الشهرين الماضيين.

وتشهد مصر عمليات تفجير تستهدف مواقع عسكرية وشرطية بين الحين والآخر وأحيانا مسؤولين أمنيين، وهي العمليات التي تزايدت خلال السنتين الماضيتين في أكثر من محافظة، وخاصة في شبه جزيرة سيناء (شمال شرق)؛ ما أسفر عن مقتل العشرات لاسيما من أفراد الجيش والشرطة.

المصدر | الخليج الجديد + د ب أ