الرئاسة التركية: ممارسات هولندا يوم أسود للديمقراطية الأوروبية

استنكر المتحدث باسم الرئاسة التركية «إبراهيم قالن»، الفضيحة الدبلوماسية التي ارتكبتها الحكومة الهولندية، تجاه الوزراء الأتراك، واصفا إياها باليوم الأسود للديمقراطية الأوروبية.

وقال «قالن» على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «المنع الذي فرضته الحكومة الهولندية على الوزراء الأتراك، واستخدامها القوة ضد المتظاهرين السلميين، يعد يوما أسود للديمقراطية الأوروبية».

وأعرب «قالن» عن أسفه لإلحاق هولندا الضرر بالعلاقات الدبلوماسية القديمة بين البلدين، إرضاء للعنصريين والفاشيين، في إشارة إلى «خيرت فيلدرز» (سياسي هولندي يميني متطرف).

في غضون ذلك، انتزع متظاهرون العلم الهولندي من على مبنى القنصلية الهولندية في إسطنبول، اليوم الأحد، ورفعوا على الجمهورية التركية.

وقد تسارعت وتيرة الأزمة غير المسبوقة بين تركيا وهولندا التي أبعدت وزيرة الأسرة التركية، بعد ساعات من رفضها السماح لطائرة وزير الخارجية التركي بالهبوط في أراضيها، وردت أنقرة بإغلاق السفارة والقنصلية الهولندية معلنة عدم رغبتها في عودة السفير الهولندي، وتعهدت بمزيد من الرد، بينما تظاهر حشد من الجالية التركية أمام قنصلية بلدهم في مدينة روتردام الهولندية.

وفي أحدث التصريحات ندد بيان صدر عن رئاسة الوزراء التركية بالتصرف الهولندي، الذي وصفه بالفضيحة، وأشار إلى أنه تم الاعتراض على هذا الأمر بقوة.

وقال البيان: «من يسمون أصدقاءنا الأوروبيين الذين طالما تحدثوا في كل فرصة عن الديمقراطية وحرية التعبير وحقوق الإنسان فشلوا مرة أخرى في هذا الامتحان».

وأشار البيان إلى أنه تم إخبار المسؤولين الهولنديين أنه سيتم الرد بالمثل بأقوى شكل ممكن على هذه المعاملة غير المقبولة التي تعرضت لها تركيا ووزراؤها.

ودعا البيان المواطنين الأتراك في أوروبا إلى التحلي بالوعي، وألا ينجروا وراء التحريضات، وأن أن يكون أفضل جواب على هذه «الإجراءات الفاشية» هو في صندوق الاستفتاء يوم 16 أبريل/نيسان المقبل.

وفي ساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد، أبعدت السلطات الهولندية وزيرة الأسرة والسياسات الاجتماعية التركية «فاطمة بتول صيان قايا» إلى خارج البلاد، حيث وصلت لاحقا إلى ألمانيا.
وكانت الوزيرة التركية قد توجهت برا إلى هولندا من ألمانيا المجاورة بعدما منعت السلطات طائرة تقل وزير الخارجية «مولود جاويش أوغلو» من الهبوط في وقت سابق أمس السبت.

وكانت الوزيرة قد قالت في تغريدة على «تويتر» إن السلطات الهولندية أوقفت موكبها على بعد 30 مترا من القنصلية التركية في مدينة روتردام الهولندية ومنعتها من دخول المبنى.

وأضافت في تغريدتها: «أدين باسم الشعب التركي خطوة الحكومة الهولندية، مشددة على ضرورة اتخاذ العالم موقفا باسم الديمقراطية في مواجهة هذه الممارسة الفاشية».

من جهة أخرى، استخدمت الشرطة الهولندية القوة لتفريق مواطنين أتراك تجمعوا في مدينة روتردام، للتعبير عن رفضهم لمنع الوزيرة التركية من الوصول إلى مقر قنصلية بلادها.

كما تظاهر أتراك أمام سفارة هولندا في أنقرة، وقنصليتها في إسطنبول، للتعبير عن رفضهم للممارسات الهولندية.

وأغلقت السلطات التركية مساء أمس مداخل ومخارج سفارة هولندا بالعاصمة أنقرة، وقنصليتها في مدينة إسطنبول لدواع أمنية على خلفية التوتر بين البلدين

ووسط تصاعد الخلاف بين البلدين العضوين في «حلف شمال الأطلسي» (الناتو) أغلقت تركيا أيضا مقرات إقامة السفير الهولندي والقائم بالأعمال والقنصل العام.

وأعلنت وزارة الخارجية التركية، مساء أمس السبت، أنها استدعت القائم بالأعمال الهولندي في أنقرة وأبلغته أن على سفير هولندا الموجود حاليا خارج تركيا أن يمتنع عن العودة لبعض الوقت.

وقال بيان الوزارة إنه ستكون هناك عواقب وخيمة على الأصعدة الدبلوماسية والسياسية والاقتصادية وغيرها.

وقال نائب رئيس الوزراء التركي «نعمان قورتولموش»، مساء أمس السبت: «إن بلاده لن تقف متفرجة على هذه الممارسات، وستتخذ من خلال الوسائل الدبلوماسية حملات مضادة للرد على المعاملة التي تعرض لها مسؤولوها، وسنقلب تلك المعوقات والتصرفات على أعقابها».

وأضاف: «ما جرى يعد وقاحة وإساءة أدب بكل ما تحمل الكلمة من معنى، ولا يمكن لتركيا قبول هذه المعاملة، ننتظر من الأصدقاء الأوروبيين أن يظهروا موقفا ضد هذا السلوك القبيح والموقف غير المقبول، ونأمل أن ينجحوا في ذلك».

وتعهد وزير الخارجية التركي «جاويش أوغلو»، مساء أمس السبت، بالرد على هولندا بأضعاف ما قامت به من ممارسات.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات