الرئيس الإيراني: نحدد حصة التصدير النفطي بناء على مصلحتنا

علن الرئيس الإيراني «حسن روحاني»، اليوم الاثنين، إن الطاقة الإنتاجية لبلاده من الغاز ستشهد زيادة بمقدار 140 مليون متر مكعب، وذلك عبر تصاعد تدريجي حتى 20 من مارس/ أذار المقبل، كما أكد أن بلاده غير ملتزمة بتصدير أي عدد من براميل النفط الآن إلا ما يحقق مصلحتها فحسب.

وأضاف، في كلمة بملتقى الذكرى التأسيسية الـ 50 للشركة الوطنية الإيرانية للغاز في طهران، أن هذا سيتأتى من خلال استكمال مشاريع المراحل التطويرية 18 و19 و20 و22 لحقل بارس جنوبي الغازي، إلى الجنوب الإيراني.

كما أكد «روحاني» أن الأمر تحقق منذ بدء عمل «الحكومة الإيرانية» الحالية في عام 2013، وأوضح أن عمليات تطوير حقل بارس الغازي مستمرة حتى 20 مارس/آذار 2018، ورغم هذا يوفر الحقل حالياً حوالي 50% من احتياجات البلاد إلى الغاز.

وتناول «روحاني» في خطابه فترة الحظر الغربي على بلاده ذاكراً أن إجراءات الحظر فرضت عليها تصدير مليون برميل نفط يوميًا فحسب، ولكن بعد الاتفاق النووي في 17 من كانون الثاني الماضي، أصبحت إيران تحدد حصة التصدير النفطية الخاصة بها، وبناء عليه مكانتها في الأسواق العالمية، بحسب قوله.

وبناء عليه أكد «الرئيس الإيراني» أن بلاده تصدر بالفعل الآن 2.5 مليون برميل من النفط ومكثفات الغاز، كما أنها مستقبلاً ستعمل وفق مصالحها لتصدير أي عدد من البراميل تراه مناسباً.

المصدر | الخليج الجديد+فارس