«الرجوب» بعد منعه من دخول مصر: لست «أبو بكر البغدادي»

رفضت السفارة الفلسطينية في القاهرة، التعليق على إقدام الحكومة المصرية، على منع الوزير الفلسطيني اللواء «جبريل الرجوب»، من دخول مصر، وإعادة ترحيله مرة أخرى من حيث أتى، بعدما تلقى خبر المنع من السفير الفلسطيني لدى القاهرة.

بدوره قال والمسؤول الإعلامي للسفارة الفلسطينية «ناجي الناجي»، اليوم الثلاثاء، رفض التعليق على الخبر، الذي اعتبره مفاجئاً، مؤكداً في الوقت نفسه أنه لا توجد موانع قانونية تمنع الرجوب من دخول الأراضي المصرية، كأن تكون هناك قضايا أو أحكام مثلا.

من جانبه، قال اللواء «جبريل الرجوب»، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، في تصريحات لفضائية مصرية، إنه تلقى دعوة لحضور مؤتمر شرم الشيخ، وقال «كنت قادما من الأردن في رحلتي إلى القاهرة، وعندما وصلت مطار القاهرة فوجئت بمنعي من دخول الأراضي المصرية».

وأضاف، في مداخلة مع برنامج «العاشرة مساء»، «السفير الفلسطيني أخبرني بذلك بعد وصولي لمطار القاهرة، فقررت العودة مرة أخرى، ولم أجر أي اتصالات بأحد، ولن أراجع أحد في ذلك الموقف، لأن العلاقة مع مصر أكبر من ذلك».

وتابع «علاقتى مع الشعب والنظام السياسي المصري تاريخية، وأنا مش أبوبكر البغدادي علشان يتم منعي من دخول مصر، وعلى السلطات المصرية توضيح أسباب منعي من الدخول، وأعتقد أن ما حدث خطر إستراتيجي».

وأكد «الرجوب» على احترام الشعب الفلسطيني للشعب المصري، مؤكداً «الرئيس الفلسطيني أبو مازن لم يهاجم مصر يوما من الأيام، وأتمنى ألا يتم فتح هذا الموضوع مرة أخرى حفاظا على علاقات الدولتين، وأبومازن وحركة فتح لن يكونا عاملا سلبيا في العلاقات، ولن نقبل أي بديل عن مصر ودورها في القضية».

وكانت السلطات المصرية منعت في مطار القاهرة الدولي اليوم الاثنين أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح «جبريل الرجوب» من دخول مصر للمشاركة في مؤتمر للشباب يعقد في شرم الشيخ، وفق ما أوردته صحيفة القدس المحلية.

وقال «علي أبو دياك» وزير العدل في كلمة له أمام المؤتمر الوزاري العربي حول الإرهاب والتنمية الاجتماعية- أسباب ومعالجات، الذي انطلقت الاثنين بمدينة شرم الشيخ «كان من المفترض أن يكون معنا اليوم في المؤتمر اللواء جبريل الرجوب رئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضة، ورئيس اتحاد الكرة واللجنة الأولمبية الفلسطيني لكن السلطات المصرية في ميناء القاهرة الجوي منعته من الدخول».

المصدر | سبوتنيك