الرياض مقرا لأول جمعية سعودية معنية بالرفق بالحيوان

طالع الخبر على الموقع الأصلي

أنهت وزارة الزراعة السعودية، دراسة إنشاء أول جمعية أهلية سعودية للرفق بالحيوان، ورفعته إلى جهات عليا، تمهيدا لاعتمادها بوصفها أول جمعية في البلاد.

وقالت مصادر إنه تم اختيار العاصمة الرياض مقرا لأول جمعية سعودية معنية بالرفق بالحيوان، موضحة أنه سيتم إنشاء فروع أخرى للجمعية مستقبلا، وفقا لـ«الحياة».

هذا، وضبطت المديرية العامة للزراعة في منطقة الرياض، أمس الثلاثاء، مخالفات لـ«نظام الرفق بالحيوان»، إثر جولة تفتيشية على مواقع ترفيهية في الثمامة في الرياض، بحسب ما نقلت وزارة البيئة عبر حسابها في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر».

وانتشرت في الآونة الأخيرة مقاطع فيديو لشبان سعوديين، يقومون في سباق تفاخر وحصول على شهرة عبر إيذاء الحيوانات بطرق عنيفة متنوعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتكررت ظاهرة تعذيب الحيوانات بشكل لافت أخيرا، إضافة إلى ممارسة الصيد الجائر، ما تسبب في انقراض بعض أصناف الحيوانات التي كانت تعيش في الجزيرة العربية، أو تناقص أعدادها بشكل كبير.

فبعد أن كان للمها العربية والنمر العربي وأنواع من الغزلان والأرانب والطيور من أنواع شتى، وجود وافر في صحارى المملكة، بات بعضها الآن يصارع للبقاء، وبعضها الآخر لم يعد له وجود. فيما لا يغيب من أحداث الشوارع المشهد العنيف، بين كلاب ضالة وقطط تتسكع، يحضّر اللهو معها بواسطة مجموعة من الأفراد بطريقتهم الخاصة.

وطالب ناشطون بضرورة تفعيل العقوبات المنصوص عليها ضمن نظام الرفق بالحيوان في صورة عاجلة، وتطبيق العقوبات اللازمة على من يخالف بنوده. وأثارت ظاهرة نشر مقاطع فيديو «تعذيب الحيوانات»

وشكل قانون الرفق بالحيوان مطلبا أعواما عدة لدى المهتمين باقتناء الحيوانات وتربيتها، وكذلك بعض أفراد المجتمع عموما.

وكانت وزارة الزراعة أعلنت في الـ21 من أبريل/نيسان الماضي، عن صدور نظام الرفق في الحيوان، وكشفت عن اللائحة التنفيذية له بعد صدور موافقة دول مجلس التعاون الخليجي على النظام الذي أقره مجلس الوزراء السعودي منتصف العام 1434هـ.

وحمل النظام عقوبات مشددة لمنتهكي حقوق الحيوان، تبدأ بغرامة 50 ألف ريال للمرة الأولى، وتصل إلى حدود 400 ألف ريال عند تكرار المخالفة أكثر من مرة.

وحذرت السعودية منتهكي الحقوق من أنهم سيعاقبون بغرامة مالية والتشهير في الصحف.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات