«الزمالك» يحلم بتعويض ثلاثية «صن داونز» واعتلاء منصة التتويج الإفريقية

طالع الخبر على الموقع الأصلي

يرفع فريق «الزمالك» المصري، غدًا الأحد، راية التحدي عندما يستضيف على ملعب برج العرب بالإسكندرية نظيره «صن داونز» الجنوب إفريقي في إياب المباراة النهائية لبطولة دوري «أبطال إفريقيا» لكرة القدم.

ويحلم «الزمالك» بتحقيق المفاجأة والفوز والإطاحة بضيفه، وتحقيق الفوز بأكثر من ثلاثة أهداف، محاولًا استغلال عاملي الأرض والجمهور لصالحه لاستعادة اللقب الإفريقي الغائب منذ 14 عامًا، والتأهل إلى مونديال «الأندية» التي ستقام باليابان ديسمبر/كانون أول المقبل.

ورغم صعوبة مهمة الفريق في التعويض، إلا أنها ليست مستحيلة، فقد سبق لـ«الزمالك» أن فاز في المربع الذهبي للبطولة على «الوداد» البيضاوي المغربي برباعية نظيفة، ما دفع الجماهير المصرية بشكل عام، و«الزمالك» بشكل خاص إلى وضع آمال كبيرة على لاعبيها في إمكانية العبور بالمباراة إلى بر الأمان.

وفي حالة تحقيق الزمالك للفوز بثلاثية نظيفة، وهي نفس النتيجة التي انتهت عليها مباراة الذهاب لصالح« صن داونز»، سيتم اللجوء إلى ركلات الجزاء الترجيحية مباشرة لتحديد هوية الفريق الفائز باللقب القاري.

ويسعى الفريق المصري تحت قيادة مدربه الفني «مؤمن سليمان» للتتويج باللقب السادس في تاريخ القلعة البيضاء، وطالب المدرب لاعبيه بضرورة خوض المباراة بمنتهى الجدية منذ البداية، ومحاولة تسجيل هدف مبكر يربك به حسابات المنافس.

وفي تصريح لـ«الأناضول»، قال «سليمان»: «إن فريقه سيدخل اللقاء بمنتهى الجدية منذ البداية، خاصة وأن الأمل ما زال موجودًا في إمكانية انتزاع اللقب الإفريقي رغم الهزيمة بثلاثية في لقاء الذهاب».

وأضاف أن «لاعبي الفريق لديهم حالة إصرار وعزيمة على رفع كأس دوري أبطال إفريقيا في مصر، والتأهل إلى مونديال الأندية».

وأوضح أن الجهاز الفني حرص طوال الفترة الماضية على تصحيح الأخطاء التي تم الوقوع فيها خلال لقاء الذهاب، تمهيدًا للعمل على تلافيها في لقاء الإياب غدًا.

وأشار «سليمان» إلى أن عامل الجمهور الغفير المتوقع حضوره للمباراة، من المؤكد أن يكون له مفعول السحر في إمكانية تحقيق المفاجأة وانتزاع اللقب القاري.

وتابع المدير الفني للزمالك تصريحاته بالقول: «لا يوجد مستحيل في كرة القدم، واللاعبون قادرون على تعويض الهزيمة بفارق أكثر من ثلاثة أهداف في لقاء الإياب، بشرط الالتزام بالتعليمات والإصرار والرجولة داخل المستطيل الأخضر».

واختتم «سليمان» حديثه: «أخطرت اللاعبين أنه لا بد أن يعرف الجماهير من هو الزمالك ومعدنه الأصيل دائمًا يظهر في الأوقات الصعبة».

ووعد مجلس إدارة النادي لاعبي الفريق بصرف مكافآت خاصة بخلاف المنصوص عليه في اللائحة دون الكشف عن قيمتها في إطار محاولات مسؤولي النادي لتحفيز اللاعبين على بذل قصارى جهدهم في المباراة.

ومن المحتمل أن يجري «سليمان» تعديلات في تشكيلة الفريق حيث سيكون «محمود عبد الرازق» «شيكابالا» ملازمًا لدكة البدلاء، ولن يدفع به أساسيًا منذ بداية المواجهة على أن يتولى البديل «محمود جنش» مسؤولية حراسة المرمي، ومن أمامه في الدفاع «على فتحي»، و«إسلام جمال»، و«علي جبر»، و«رمزي خالد».

وفي خط الوسط «طارق حامد»، و«أحمد توفيق»، والنيجيري «معروف يوسف»، على أن يقود الهجوم النيجيري «ستانلي»، و«باسم مرسي»، و«أيمن حفني».

على الجانب الآخر، يسعى «صن داونز» تحقيق أول لقب قاري له واستعادة الأمجاد لجنوب إفريقيا من جديد، ورغم أن الفريق سيخوض اللقاء بأريحية لفوزه ذهابًا بثلاثية نظيفة، إلا أن الجهاز الفني للفريق رفض الاعتماد على ذلك نهائيًا لأن كرة القدم مليئة بالمفاجآت.

وفي تصريح لموقع الاتحاد الإفريقي لكرة القدم «كاف»، قال «بيتسو موسمياني» المدير الفني لـ«صن داونز»، إن «فريقه سيتعرض لكراهية وضغوط كبيرة، من جماهير الزمالك المصري».

وأضاف «موسمياني»: «نعلم أن الزمالك سيسعى بكل قوة لتعويض ما حدث في لقاء الذهاب، وهذا سيمنحنا فرصة مثالية، لضربهم عبر الكرات السريعة في تنفيذ الهجمات المرتدة».

وأشار: «سيكون من الغباء بالنسبة لنا أن نعتبر أنفسنا أبطالًا دون أن نلمس الكرة، صحيح أننا حصلنا على ميزة بالنتيجة التي حققناها على أرضنا، ولكن العقبة الأخيرة ستكون مساء الأحد».

ويعد «الأهلي» المصري، أكثر فرق القارة الإفريقية تتوجًا بمسابقة دوري «الأبطال» بإجمالي 8 ألقاب بفارق ثلاثة عن «مازيمبي» الكونغولي و«الزمالك» المصري.

وتوّجت الفرق المصرية باللقب الإفريقي 14 مرة، حيث نجح «الزمالك» بالفوز به 5 مرات، ومرة واحدة لـ«الإسماعيلي»، إضافة لألقاب «الأهلي» الثمانية، بينما لم تتوّج فرق «جنوب إفريقيا» باللقب سوى مرة واحدة عن طريق «أورلاندو بيراتس».

وواجه «الزمالك»، الفرق الجنوب إفريقية، في 9 مباريات على مدار التاريخ، ولم تنته مباراة واحده بنتيجة التعادل، حيث فاز «الزمالك» فى 4 مواجهات، وخسر 5.

سجل الفائزين باللقب الإفريقي منذ انطلاق البطولة عام 1964

1964: «أوريكس دوالا» الكاميروني.

1966: «ستاد أبيدجان» الإيفواري.

1967: «انجلبير» بطل الكونغو الديمقراطية.

1968: «انجلبير» بطل الكونغو الديمقراطية.

1969: «الاسماعيلي» المصري.

1970: «كوتوكو» الغاني.

1971: «كانون ياوندي» الكاميروني.

1972: «هافيا كونكاري» الغيني.

1973: «فيتا كينشاسا» بطل الكونغو الديمقراطية.

1974: «كارا برازافيل» الكونغولي.

1975: «هافيا كونكاري» الغيني.

1976: «المولودية» الجزائري.

1977: «هافيا كونكاري» الغيني.

1978: «كانون ياوندي» الكاميروني.

1979: «يونيون دوالا» الكاميروني.

1980: «كانون ياوندي» الكاميروني.

1981: «شبيبة» القبائل الجزائري.

1982: «الأهلي» المصري.

1983: «كوتوكو» الغاني.

1984: «الزمالك» المصري.

1985: «الجيش الملكي» المغربي.

1986: «الزمالك» المصري.

1987: «الأهلي» المصري.

1988: «وفاق سطيف» الجزائري.

1989: «الرجاء البيضاوي» المغربي.

1990: «شبيبة القبائل» الجزائري.

1991: «الإفريقي» التونسي.

1992: «الوداد البيضاوي» المغربي.

1993: «الزمالك» المصري.

1994: «الترجي» التونسي.

1995: «أورلاندو بيراتس» الجنوب إفريقي.

1996: «الزمالك» المصري.

1997: «الرجاء البيضاوي».

1998: «أسيك أبيدجان» الإيفواري.

1999: «الرجاء» المغربي.

2000: «هارتس» الغاني.

2001: «الأهلي» المصري.

2002: «الزمالك» المصري.

2003: «انيمبا» النيجيري.

2004: «انيمبا» النيجيري.

2005: «الأهلي» المصري.

2006: «الأهلي» المصري.

2007: «النجم الساحلي» التونسي.

2008: «الأهلي» المصري.

2009: «مازيمبي» الكونغولي.

2010: «مازيمبي» الكونغولي.

2011: «الترجي» التونسي.

2012: «الأهلي» المصري.

2013: «الأهلي» المصري.

2014: «وفاق سطيف» الجزائري.

2015: «مازيمبي» الكونغولي.

المصدر | الأناضول