السجن والجلد لفتاتين سعوديتين تبادلتا السباب عبر «واتس آب»

تجددت، مؤخراً، حوادث تبادل السباب بالفاظ بذيئة بين فتيات سعوديات عبر تطبيق «واتس اب»، إذ تبادلت فتاتان، بحسب موقع «عاجل» السعودي السباب عبر موقع التواصل الاجتماعي، وعند عرضهما على لجنة مختصة في الإصلاح رفضتا الأمر، لينتهي الأمر بهما إلى السجن والجلد، دون تحديد لمدة المحكومية، او عدد الجلدات التي نالتها كل منهما.

وذكرت صحيفة «عكاظ» في 7 من يونيو/حزيران الماضي أن شتائم عبر جروب «واتس آب» قادت سيدتين سعوديتين إلى أروقة القضاء، وأفضت بإحداهما إلى الحكم عليها بخمس جلدات، بعد ثبوت إدانتها لدى المحكمة الجزائية في جدة، التي نظرت شكوى مواطنة ضد أخرى تعملان سويا، اتهمتها فيها بإرسال شتائم وتهديد عبر «واتس آب».

وأقرت المتهمة بفعلـها بدعوى أنها كانت منفعلة، وبسبب خلافاتها مع المدعية، ما دعا القاضي إلى معاقبتها بالجلد وأخذ التعهد عليها بعدم التعرض لها مرة أخرى.

وفي الإمارات، وقعت حادثة مشابهة بداية شهر يونيو/حزيران الماضي، حيث حكمت محكمة إماراتية على متهم عربي الجنسية بالغرامة 50 ألف درهم؛ لقيامه بسب وقذف كفيله، بواسطة رسالة عبر برنامج (واتس آب).

وتعود تفاصيل القضية إلى وقوع خلافات شخصية بين عربيين، أحدهما يعمل لدى الآخر في شركته وعلى كفالته، ونتيجة للخلافات في العمل أرسل العامل رسالة عبر برنامج واتس آب، تحمل قذفا وسبا لصاحب الشركة.

وعقب ذلك تقدم الضحية إلى العمليات بشرطة خورفكان ليسجل بلاغاً ضده، وأمام الشرطة والنيابة العامة اعترف العامل بجريمته، لتحكم المحكمة بالغرامة 50 ألف درهم.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات