السعودية تتصدر دول مجلس التعاون في حجم إنفاق الأسر على الطعام

أظهرت دراسات وتقارير مختلفة نُشرت بين العامين 2015 و2016، أن الأسرة السعودية تنفق ما نسبته 26.1% من مجمل دخلها السنوي على الطعام، وهو ما يتوافق مع النسب العالمية؛ حيث حجم الإنفاق على الطعام يتجاوز ربع دخل الأسرة في المتوسط، وهو يفوق ما تنفقه الأسر في دول مجلس التعاون.

وحسب موقع «سكاي نيوز عربية»، بيّنت الدراسات أن أكثر الدول إنفاقا على الطعام هي الدول الإفريقية والآسيوية والأمريكية اللاتينية؛ أي معظم الدول الواقعة تحت خط الاستواء.

وتُظهر الإحصائيات أن الأسرة الكويتية تنفق ما نسبته 18.6% على الطعام من مجمل دخلها السنوي، وفي الإمارات تصل النسبة إلى 14.4% مقابل 14.1% في البحرين؛ فيما تُقَدّر النسبة في قطر بحوالى 12.3% من إجمالي دخل الأسرة.

وكان حجم إنفاق الأسرة الجزائرية على الطعام الأعلى خلال عام 2015، وبلغ أكثر من 43% من دخلها السنوي، وهي نسبة قريبة مما تنفقه الأسرة المصرية على الطعام، ولا تبعد كثيراً عما تنفقه الأسرة المغربية والأردنية.

وفي دول مثل نيجيريا، يتجاوز حجم إنفاق الأسرة على الطعام نصف دخلها السنوي؛ بل وصل عام 2014 إلى ما نسبته 56% من دخلها؛ بينما تراجع في العام التالي إلى نحو 39%؛ بحسب دراسات أخرى.

وبحسب تقارير صادرة عن وزارة الزراعة الأمريكية ومنظمات دولية مختلفة؛ فإن ما تنفقه الأسرة الجزائرية من دخلها السنوي على الطعام يبلغ 43.7%، وفي مصر 43.6%؛ بينما تصل النسبة في المغرب إلى 40.5%، وفي الأردن إلى 40.4%، وفي تونس تُقَدّر نسبة إنفاق الأسرة على الطعام بـ35.5% من إجمالي دخلها السنوي؛ أما في السعودية فتصل النسبة إلى 26.1%.

أما أكثر دول العالم إنفاقاً على الطعام فهي الكاميرون؛ إذ تصل نسبة إنفاق دخل الأسرة من إجمالي دخلها السنوي إلى 46.9%.

في المقابل، لا يتجاوز إنفاق الأسرة الأمريكية على الطعام، من إجمالي دخلها السنوي، حاجز 7%؛ بينما يتراوح متوسط إنفاق الأسرة في دول أوروبا الغربية حول نسبة 12 إلى 13%.

يشار إلى أن متوسط دخل الأسرة الأمريكية أعلى بكثير من متوسط دخل الأسرة في كثير من دول العالم الثالث، ويفوق العديد من دخل الأسر في دول أوروبا.