السعودية تدين استهداف الحوثيين للمدمرة الأمريكية «ماسون»

أدانت السعودية الهجوم الذي تعرضت له المدمرة الأمريكية (ماسون) في البحر الأحمر قبالة ساحل اليمن، الإثنين، متهمة الحوثيين وقوات الرئيس اليمني المخلوع «علي عبد الله صالح» بالمسؤولية عنه.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر مسؤول (لم تذكر اسمه أو صفته) أن «المملكة العربية السعودية تُدين وتستنكر بشدة هجوم ميليشيات الحوثي وصالح ضد المدمرة (ماسون) التابعة للبحرية الأمريكية في البحر الأحمر قبالة ساحل الجمهورية اليمنية».

وأوضح المصدر أن «هذا الاعتداء يُعد عملاً إرهابياً يعرض الملاحة الدولية للخطر واستهداف ممنهج من قبل هذه الميلشيات المدعومة من إيران تجاه الملاحة التجارية في مضيق باب المندب».

وأضاف المصدر، أن ذلك الاستهداف «يأتي بعد مهاجمتهم (الحوثيين) لسفينة الإغاثة الإماراتية مطلع أكتوبر/تشرين أول الجاري واعتداءاتهم المستمرة على المدنيين في القرى الحدودية للمملكة، وإطلاقهم للصواريخ الباليستية تجاه أراضي المملكة، كان آخرها على مكة المكرمة أمس الأحد».

وصباح الإثنين، نقلت تقارير إعلامية، عن المتحدث باسم البحرية الأمريكية «جيف ديفيز» قوله، «إن صاروخين أطلقا من المناطق اليمنية الخاضعة لسيطرة الحوثيين»، باتجاه المدمرة الأمريكية «يو إس إس ماسون»، إلاّ أنهما سقطا في الماء قبل وصولهما إلى السفينة.

وتعتبر تلك الحادثة الأولى من نوعها، التي تتعرض لها سفينة أمريكية قبالة سواحل اليمن، منذ بدء الصراع فيه وسيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء عام 2014، إلاّ أن الأخيرين نفذوا هجوماً استهدف سفينة إماراتية قبل عشرة أيام، أدّى إلى إغراقها.

ونفى الحوثيون استهداف قواتها لأي مدمرة أمريكية قبالة السواحل اليمنية، اليوم الإثنين، حسبما نقلت وكالة الأنباء اليمنية «سبأ» الخاضة لسيطرة الجماعة.

وفي وقت سابق اليوم، اتهم السفير اليمني لدى واشنطن، «أحمد عوض بن مبارك»في تدوينة على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، إن قوات الحوثيين وصالح، بـ «إطلاق صاروخين على بارجة أمريكية في البحر الأحمر».

وأكد السفير أن «إطلاق مليشيات الحوثي وصالح للصاروخين كان فاشلاً»، ووصف الحادثة بـ«التطور الخطير»، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وأعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، بقيادة المملكة العربية السعودية، مطلع أكتوبر/تشرين أول الجاري، «إنقاذ ركاب مدنيين بعد استهداف المليشيات الحوثية لسفينة مدنية إماراتية كانت تنقل مساعدات طبية وإغاثية من وإلى مدينة عدن جنوبي اليمن وإخلاء الجرحى والمصابين المدنيين لاستكمال علاجهم خارج اليمن».

المصدر | الأناضول