السعودية تستهدف جمع 750 مليون ريال عبر خصخصة 16 قطاعا حتى 2020

صرح نائب وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي «محمد التويجري»، أن حكومة بلاده ستجمع قرابة 750 مليون ريال (قرابة 200 مليون دولار) خلال السنوات المقبلة، من خلال بيع أصول في مؤسسات حكومية خاصة بقطاعات للرعاية الصحية.

واضاف «التويجري» أن خصصة المطارات في المملكة ستشكل جزءًا من المبلغ.

ويُتوقع خصخصة 16 قطاعًا في مؤسسات حكومية جزئيًا او كُليًا بحلول عام 2020.

وأشار «التويجري» إلى أن من شأن خطة الإيرادات، في حال تحقيقها، أن تساعد في تحويل الاقتصاد السعودي، عبر إشراك القطاع الخاص في جزء كبير من قطاعاته، كما ستساعد في دعم الأوضاع المالية العامة التي تضررت جراء هبوط أسعار النفط.

وكشف، نائب وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي، عن أن من بين الأصول التي سيجري طرحها للخصخصة، خلال العام الحالي، مستشفى الملك فيصل التخصصي، ومركز الأبحاث.

وقال «التويجري» عن الصفقة: «وصلنا إلى مرحلة متقدمة جداً، وتأكدنا من إقبال المستثمرين، وتعكف الجهات الحكومية المختصة على وضع نموذج الخصخصة».

ولفت ، نائب وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي، إلى أن الحكومة ترى في قطاع الرعاية الصحية فرصاً كبيرة للخصخصة، وتدرس إمكانية خصخصة المستشفيات العامة كافة، ونحو 200 ألف صيدلية.

وأوضح «التويجري» أن قطاعات البلديات والخدمات اللوجستية، التي تشمل المواصلات والمطارات والموانئ، ربما تكون أولى القطاعات التي تشهد شراكة بين الحكومة والقطاع الخاص، كما أكد أن الحكومة السعودية تحقق تقدماً أفضل من المتوقع في خفض الكلفة، وهو السبب الرئيس وراء المركز القوي للموازنة حتى الآن هذا العام، مقارنة مع التوقعات الأولية.

وقال، نائب وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي، خلال مقابلة مع «رويترز» في الرياض، إن مبلغ الـ200 بليون دولار لا يشمل عشرات الملايين من الدولارات تعتزم الحكومة جمعها العام المقبل، عند طرح ما يصل إلى 5% من «عملاق النفط أرامكو» السعودية. الحكومة تعتزم بدء خصخصة بعض الأصول هذا العام في أربعة قطاعات، هي: الرياضة والكهرباء والمياه وصوامع الحبوب.

المصدر | الخليج الجديد+رويترز