السعودية تشيع جثامين 6 من ضحايا مروحية تحطمت باليمن قبل أسبوعين

شيعت السعودية، اليوم الإثنين، في جنازات منفصلة جثامين، 6 من أصل 12 عسكريا لقوا مصرعهم، جراء تحطم مروحيتهم باليمن، قبل أسبوعين.

ونشرت وكالة الأنباء السعودية «واس»، اليوم، سلسلة أخبار عن جنازات 6 عسكريين اقوا مصرعهم إثر سقوط طائرة عمودية، أثناء تأدية مهامها العملياتية في محافظة مأرب، شرقي اليمن، ضمن قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن.

وشارك في تشييع الجثامين حشود ضخمة من المواطنين يتقدمهم مسؤولي وأمراء بعض المناطق.

وبحسب الوكالة «فقد تم تشييع جثمان العريف مهل بن سالم الداموك الرشيدي بمنطقة حائل (شمال)، كما شيع جثماني المقدم طيار ركن فيصل السبيعي من طيران القوات البرية، والنقيب طيار تركي بن إبراهيم الهويريني من طيران الحرس الوطني، بالعاصمة الرياض».

وشيّع جموع المصلين، بالجامع الكبير بظهران الجنوب (جنوب)، جثمان العريف «معيض محمد القحطاني».

وفي محافظة العارضة بمنطقة جازان (جنوب) ، تم تشييع جثمان الجندي أول «محمد بن أحمد عقيلي».

وشيع المصلون كذلك جثمان الجندي «محمد عبدالله سالم الصيعري»، في محافظة شرورة (جنوب).

ولم توضح الوكالة السبب وراء عدم تشييع جثامين بقية ضحايا المروحية.

وأعلن التحالف العربي الداعم للشرعية في اليمن، سقوط مروحية من نوع »بلاك هوك»، تابعة للقوات المسلحة السعودية 18 إبريل/ نيسان الماضي، أثناء قيامها بمهام عملياتية عسكرية في مأرب، ما أسفر عن مقتل 12 عسكرياً بينهم 4 ضباط.

وأشار التحالف إلى أنه «يجري حالياً التحقيق في أسباب الحادث».

وتعد هذه هي ثاني طائرة تابعة للتحالف العربي، المشاركة في العمليات العسكرية ضد الحوثيين، تتحطم خلال العام الجاري، بعد تحطم طائرة أردنية، في فبراير/شباط الماضي، لكنها الحادثة «الجوية» الأكبر منذ انطلاق العملية العسكرية في اليمن قبل عامين من حيث الخسائر البشرية.

وكانت محافظة مأرب قد شهدت أيضاً أكبر خسائر بشرية في قوات التحالف في حادث واحد، إثر انفجار مخزن للأسلحة في 4 سبتمبر/أيلول 2015، وأسفر عن مقتل 49 إماراتيا و10 سعوديين و5 بحرينيين.